الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

بان يعبّر عن ثقته بالتزام سوريا بالمهلة المحدّدة للتخلّص من أسلحتها الكيميائية بالكامل

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، اليوم الخميس، عن ثقته بالتزام سوريا بالمهلة التي تنتهي في 30 يونيو/حزيران المقبل للتخلّص من أسلحتها الكيميائية بالكامل، لافتاً إلى أن عملية نقل هذه الأسلحة من سوريا لإتلافها تجري بسلاسة رغم التأخير.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن بان، قوله بعد حضور اجتماع للجنة الأولمبية الدولية في مدينة سوتشي الروسية إن عملية نقل الترسانة الكيميائية السورية إلى الخارج "تتحرّك بسلاسة على الرغم من بعض التأخير".

وعبّر عن ثقته بالتزام سوريا بالمهلة التي تنتهي في 30 يونيو/حزيران المقبل للتخلّص من أسلحتها الكيميائية بشكل كامل، معتبراً أنها "مهمّة غير سهلة، لكني آمل أن نتمكن من حلّها بمساعدة الحكومة السورية وبدعم لوجستي من دول أخرى".

وأشار بان الى أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم "وعد بالدعم الكامل للعملية".

وكانت سوريا قد فوتت المهلة المحدّدة لتسليم مخزونها من الأسلحة الكيميائية بحلول 5 شباط/فبراير، ما أثار المخاوف من ألا تتمكن من تنفيذ الخطة التي تنص على تدمير جميع المواد السامة بحلول 30 حزيران/يونيو.

من ناحية أخرى، جدّد الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لالتزام "الهدنة الأولمبية" خلال فترة الأولمبياد في سوتشي، وقال إنه يوجه دعوته إلى الأطراف المتقاتلة في النزاع بسوريا.

وأضاف أن "الهدنة الأولمبية" ستسهّل وصول المساعدات الإنسانية التي ستنقذ حياة الأشخاص الذين يعانون من الأزمة في سوريا.

وكانت روسيا دعت، في وقت سابق اليوم، المشاركين في النزاعات المسلّحة حول العالم، وخصوصاً في سوريا، الى إعلان "هدنة أولمبية" خلال فترة الألعاب الأولمبية التي ستنطلق في سوتشي يوم غد الجمعة.