بطارية صواريخ ضمن نظام 'القبة الحديدية' في شمال القدس

"انصار بيت المقدس" تتبنى هجوما صاروخيا على مدينة ايلات

اعلنت جماعة انصار بيت المقدس المرتبطة بالقاعدة السبت مسؤوليتها عن اطلاق صاروخ على مدينة ايلات جنوب اسرائيل التي اعلنت اعتراضه وتدميره خلال تحليقه مساء الجمعة.

واعلنت جماعة "انصار بيت المقدس" التي تتخذ من سيناء مقرا لها مسؤوليتها عن هجمات عدة استهدفت مقارا وقيادات امنية خلال الشهور القليلة الماضية في عدة مدن مصرية، كما حذرت اسرائيل من هجمات اخرى مستقبلا.

وقال بيان للجماعة المرتبطة بالقاعدة نشر السبت على مواقع جهادية اسلامية "لقد وفق الله تعالى إخوانكم في جماعة أنصار بيت المقدس باستهداف مدينة إيلات الإسرائيلية بقصف صاروخي".

وتوعد البيان اسرائيل بالمزيد من الهجمات مستقبلا.

وأضاف البيان "ولتعلموا يا يهود أنه لن يوقفنا شيء بإذن الله عن قتالكم والنكاية بكم، وإن تحركت جيوش العالم بتوجيهاتكم ودفعكم، وإن وقفوا جميعًا حائلًا بيننا وبينكم، فبعون الله وقوته نصل لكم ونحصد آجالكم".

وجرى اعتراض وتدمير الصاروخ الذي اطلق على مدينة ايلات في جنوب اسرائيل بواسطة بطاريات القبة الحديدية، حسبما اعلنت متحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية مساء الجمعة.

وقالت المتحدثة "تم تدمير صاروخ خلال تحليقه بواسطة بطارية اعتراض (لنظام) +القبة الحديدية+ موجودة خارج ايلات".

واوضحت ان الانفجار الذي نتج من عملية الاعتراض لم يسفر عن اي اضرار كونه وقع في منطقة غير مأهولة.

واطلقت صواريخ عدة من شبه جزيرة سيناء المصرية في الاشهر الاخيرة من دون ان تخلف ضحايا.

وفي العشرين من كانون الثاني/يناير، عثر على بقايا صاروخ في جوار مدينة ايلات الواقعة على البحر الاحمر.

وفي 13 اب/اغسطس، تم تدمير صاروخ اطلق على ايلات خلال تحليقه بواسطة النظام نفسه بحسب الجيش الاسرائيلي.

ومنذ الاطاحة بحكم الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في شباط/فبراير 2011، شهدت المنطقة الحدودية بين مصر واسرائيل عدة حوادث امنية بعدما استغل مسلحون متشددون حالة الانفلات الامني بها لشن هجمات على اسرائيل.

 

×