جنود لبنانيون في مدينة طرابلس

تبادل لاطلاق النار بين الجيش اللبناني ومسلحين قرب الحدود السورية

تبادل جنود من الجيش اللبناني اليوم الجمعة النار مع مسلحين على الحدود الشمالية مع سوريا، بحسب ما اعلن مصدر امني لبناني وكالة فرانس برس، وذلك اثر قصف من الاراضي السورية طال لبنان واودى بشخص، وهجوم على الداخل السوري شنه مسلحون من الاراضي اللبنانية.

وقال المصدر "تبادل الجيش اللبناني اطلاق النار اليوم مع مسلحين قرب حاجز عسكري في منطقة وادي خالد" في اقصى شمال البلاد.

واشار الى ان المسلحين "على الارجح سوريون"، فروا الى جهة مجهولة بعد اطلاق النار "الذي لم يؤد الى وقوع اصابات".

واتى الحادث بعد سقوط قذائف من الجانب السوري على مناطق عدة في وادي خالد، وهي منطقة ذات غالبية سنية متعاطفة اجمالا مع المعارضة السورية. واشار المصدر الى ان هذا القصف ادى الى مقتل شخص سوري في وادي خالد واصابة ثلاثة اشخاص آخرين.

وفي سياق متصل، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان عن مقتل "ما لا يقل عن خمسة من القوات النظامية وقوات حرس الحدود وقوات الدفاع الوطني إثر هجوم للكتائب الإسلامية المقاتلة من داخل الأراضي اللبنانية على قريتي البهلونية والغيضة اللتان يقطنهما مواطنون من الطائفة العلوية على الحدود اللبنانية في ريف مدينة تلكلخ".

وتعرضت مناطق حدودية ذات غالبية سنية في شمال لبنان وشرقه مرارا لقصف من الاراضي السورية، يعتقد ان مصدره مواقع للقوات النظامية.

وتفيد تقارير امنية عن عمليات تهريب سلاح ومسلحين عبر المناطق الحدودية الللبنانية السنية الى المعارضة السورية.

في المقابل، تعرضت مناطق نفوذ حزب الله الشيعي في شرق لبنان مرارا لقصف بالصواريخ، في هجمات تبنت بعضها كتائب مقاتلة في الداخل السوري، قائلة انها رد على مشاركة الحزب منذ اشهر في المعارك الى جانب القوات النظامية داخل سوريا.

وشهد لبنان المنقسم بين موالين لنظام الرئيس بشار الاسد ومتعاطفين مع المعارضة، سلسلة من اعمال العنف والتفجيرات منذ بدء النزاع السوري منتصف آذار/مارس 2011.

 

×