دورية للجيش العراقي في الرمادي يتقدمها مسلح من القبائل

مقتل اكثر من اربعين "ارهابيا" والقوات العراقية تواصل عملياتها في الانبار

اعلنت مصادر امنية عراقية الجمعة مقتل اكثر من اربعين "ارهابيا" من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" (داعش) في عمليات نفذتها القوات العراقية خلال الساعات الماضية في محافظة الانبار (غرب) حيث تستعيد سيطرتها تدريجيا.

وتقاتل قوات عراقية من الجيش والشرطة والطوارئ بمساندة الصحوات وابناء العشائر منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر الماضي، لاستعادة السيطرة على مناطق في محافظة الانبار التي تتقاسم مع سوريا حدودا مشتركة تمتد نحو 300 كيلومتر.

 ونقل بيان رسمي لوزارة الدفاع عن المتحدث باسم الوزارة اللواء محمد العسكري، ان "وحدات عسكرية تمكنت بمساندة طيران الجيش من تدمير مواقع واوكار لتنظيمات داعش الارهابية في منطقة عامرية الفلوجة وتقاطع السلام".

 واكد العسكري "مقتل اربعين ارهابيا وحرق 15 عجلة محملة بالاعتدة والاسلحة وتدمير اربعة مقرات للقيادة والسيطرة" تابعة للتنظيم. 

وتقع عامرية الفلوجة الى الجنوب الغربي من الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) بينما يقع  تقاطع السلام جنوب المدينة.

 وما زالت الفلوجة خارج سيطرة القوات الامنية ويفرض مسلحون من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام سيطرتهم على وسط المدينة فيما ينتشر اخرون من ابناء العشائر حول المدينة وتتحشد قوات من الجيش على اطرافها، وفقا لمصادر محلية وامنية.

 وشهدت مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار (100 كلم غرب بغداد) مساء امس الخميس اشتباكات بين القوات العراقية ومسلحون من تنظيم داعش في مناطق الملعب والضباط، كلاهما وسط المدينة، وفقا لضابط برتبة مقدم في الشرطة.

 واكد الضابط "قتلنا اثنان وجرح اخر من تنظيم داعش كما اعتقالنا عنصر اخر منهم".

واضاف "تمكنا من استعادة السيطرة على اجزاء من هذه المناطق وطرد الارهابيين منها".

 وتواصل القوات العراقية بدعم من الصحوات ومسلحون من ابناء العشائر عمليات تدريجية لملاحقة وطرد تنظيم داعش من مدينة الرمادي، وفقا لمراسل فرانس برس. 

وفي منطقة الخالدية شرق الرمادي، تواصل قوات عراقية اخرى ملاحقة مسلحين منذ عدة ايام. 

وقال احد قادة الصحوات في الخالدية جبار الملا خضر لوكالة فرانس برس ان "قواتنا تحاصر منطقة جزيرة الخالدية حيث يختبأ حوالى 250 من بقايا فلول القاعدة".

واوضح ان "العملية تنفذ بتواصل مع الحذر لتجنب وقوع ضحايا من المدنيين". 

وما زالت بعض مناطق محافظة الانبار ابرزها الفلوجة واحياء في مدينة الرمادي، تحت سيطرة مسلحين من تنظيم داعش، وفقا لمصادر امنية ومحلية.

 وهي المرة الاولى التي يسيطر فيها مسلحون على مدن كبرى منذ اندلاع موجة العنف الدموية التي تلت الاجتياح الاميركي العام 2003.

 

×