جنود من جيش جنوب السودان يشاركون بدورية في ملكال

استمرار المواجهات رغم وقف اطلاق النار في جنوب السودان

تبادلت الحكومة في جنوب السودان والمتمردون الاتهامات الاحد بانتهاكات وقف اطلاق النار الذي بدأ تنفيذه مبدئيا منذ يومين والمفترض ان يضع حدا للنزاع الدائر في هذه الدولة الفتية.

واكد كل من الجانبين انه تعرض لهجوم وانه قام بالدفاع عن نفسه.

وبدأ وقف اطلاق النار الذي يهدف الى وقف ستة اسابيع من القتال العنيف بين الجانبين مساء الجمعة، بينما تحدث كل من الجانبين عن اشتباكات بعد دخوله حيز التنفيذ.

ويشهد جنوب السودان منذ 15 كانون الاول/ديسمبر معارك بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وقوات موالية لنائب الرئيس السابق رياك مشار الذي عزل في تموز/يوليو الماضي. واسفر النزاع عن سقوط الاف القتلى -ربما 10 الاف بحسب مراقبين- اضافة الى نزوح نحو 700 الف.

وتحدث الناطق باسم المتمردين لول رواي كوانغ عن "انتهاكات واضحة" لاتفاق وقف اطلاق النار متهما القوات الحكومية بمهاجمة مواقع المتمردين في ولاية الوحدة النفطية (شمال) وكذلك في ولاية جونقلي (شرق).

واضاف هذا المتحدث في بيان "امام كل هذه الهجمات من الجيش الحكومي ردت قواتنا دفاعا عن النفس".

ورفض الجيش من جهته هذه الاتهامات منددا بخرق المتمردين للهدنة. واتهمت الحكومة السبت المتمردين بانتهاك وقف اطلاق النار.

ويؤكد كل من الجانبين التزامه وقف اطلاق النار بينما تبدو المواجهات على الارض التي يتحدثا عنها لا تتجاوز المناوشات على نطاق محدود وليس هجمات واسعة.

وقال الناطق باسم الجيش فيليب اغوير انه لم يتلق اي معلومات عن مواجهات جديدة الاحد.

ويتبادل الطرفان ايضا الاتهامات بعدم السيطرة على قواتهما على الارض.

وكان وزير الاعلام في حكومة جنوب السودان مايكل ماكوي لدى عودته من اثيوبيا التي استضافت مفاوضات التوصل لوقف اطلاق النار اعلن ان الحكومة لا تزال ملتزمة العمل على نجاح وقف اطلاق النار، داعيا الدول الاقليمية التي ساعدت في التوصل للاتفاق الى ضمان تطبيقه الان.

لكنه اضاف ان وقوع اشتباكات "ليس مستغربا، فهؤلاء متمردون (...) والمتمردون اشخاص غير منضبطين، ليس لديهم قوات نظامية ولا قيادة مركزية".

وكان المتحدث باسم جيش جنوب السودان اعلن في وقت سابق السبت ان وقف اطلاق النار يبدو صامدا رغم وقوع اشتباكات مع بدء دخوله حيز التنفيذ.

وافادت الامم المتحدة عن وقوع "اشتباكات متقطعة" الجمعة قبل وبعد دخول الاتفاق حيز التنفيذ، بحسب نائب المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق.

من جانبه، قال المتحدث باسم التمرد قبل بدء المهلة ان الجيش هاجم مواقع في ولاية الوحدة النفطية الشمالية وفي ولاية جونقلي الشرقية المضطربة.

واتهم المتحدث باسم جيش جنوب السودان اغوير في المقابل المتمردين بشن هجمات بعد ظهر الجمعة في جونقلي، لكنه قال ان القوات الحكومية صدت الهجوم وان المعارك انتهت قبل دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ.

وقال المتحدث باسم الرئيس سالفا كير الاحد ان جوبا "تريد فعلا حماية وقف اطلاق النار". وكان اتيني ويك اتيني قال السبت ان "كل ما نأمل به هو ان يحترم الجانبان اتفاق السلام".

وتم التوقيع على اتفاق وقف اطلاق النار في ساعة متأخرة الخميس في اديس ابابا من قبل ممثلين عن رئيس جنوب السودان سلفا كير وممثلين عن قائد التمرد نائب الرئيس السابق رياك مشار.

ودخل وقف اطلاق النار الموقع الخميس في اديس ابابا، حيز التنفيذ الجمعة في الساعة 17,30 بتوقيت غرينتش. لكن الامم المتحدة اشارت في المساء نفسه الى "معارك متقطعة".