اجتماع لجنة القدس برئاسة العاهل المغربي في مراكش

بان كي مون: لا شرعية لإجراءات إسرائيل الهادفة لتغيير طابع القدس

قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عشية السبت، أن أي اجراء قانوني أو إداري تتخذه اسرائيل بغرض تغيير طابع ووضع القدس لا يكتسي أي شرعية قانونية.

وجاء كلام الامين العام للامم المتحدة في رسالة وجهها الى العاهل المغربي الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس، نقلتها وكالة الأنباء المغربية الرسمية، بالتزامن مع اختتام لجنة القدس اشغالها عشية السبت في مدينة مراكش جنوب المغرب.

وجاء في رسالة بان كي مون ان "موقف منظمة الامم المتحدة في ما يتعلق بالقدس واضح : أي تدبير أو إجراء قانوني أو اداري تتخذه اسرائيل بغرض تغيير طابع ووضع المدينة المقدسة لا يكتسي أي شرعية قانونية".

وأضافت الرسالة أن مثل هذه التدابير "تتعارض مع قواعد القانون الدولي وتعرقل البحث عن حل الدولتين".

وكان ملك المغرب قد وجه في وقت سابق رسالتين إلى بان كي مون وإلى البابا فرنسيس حذرهما فيهما من أي اتفاق مع اسرائيل من شأنه تكريس ممارسة الاحتلال.

وقال الامين العام أيضا لرئيس لجنة القدس "أشاطركم انشغالاتكم لأن كل عمل يتعلق بالقدس يجد صدى له في العالم، ولذلك يتعين (..) أن تظل رمزا عالميا للسلام والأمل، القدس تمثل جوهر طموحات المسلمين واليهود والمسيحيين. يجب أن تظل مفتوحة ويمكن للجميع ولوجها".

وأكد بان كي مون في رسالته أنه سيذكر "وفد الكرسي الرسولي بموقف منظمة الامم المتحدة في ما يتعلق بقضية القدس بمجرد أن تتاح لي الفرصة".

وتأتي رسالة بان كي مون بعد اعلان اسرائيل الجمعة الماضي عن خطط لبناء 1076 وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة واكثر من 800 في الضفة الغربية المحتلة، في خطوة قال الفلسطينيون انها "رسالة" من اسرائيل الى واشنطن بالتخلي عن جهود السلام في المنطقة.

كما تتزامن مع الزيارة التي قام بها وزير الشؤون الخارجية الأميركي جون كيري الى المنطقة قبل أيام في مساعيه الاخيرة لدفع الاسرائيليين والفلسطينيين باتجاه التوصل الى اتفاق سلام.