×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
العاهل المغربي الملك محمد السادس

ملك المغرب: حماية القدس من التهويد لن تتم بالشعارات 'الفارغة'

شدد العاهل المغربي الملك محمد السادس على ان حماية القدس من التهويد لن تتم بالشعارات "الفارغة"،ودعا إلى قطع الطريق أمام الجماعات الظلامية التي تحاول إستغلال قضية القدس لنشر العنف والإرهاب في المنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن الملك قوله في كلمة افتتح بها الدورة الـ20 للجنة القدس التي بدأت أعمالها مساء اليوم الجمعة بمدينة مراكش المغربية بحضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن"حماية المدينة المقدسة من مخططات التهويد، ودعم المرابطين بها، لن يتأتى بالشعارات الفارغة،أو بإستغلال هذه القضية النبيلة كوسيلة للمزايدات العقيمة".

وأكد في المقابل على ضرورة "التعبئة القوية للوسائل والإمكانات الذاتية، وتسخيرها للدفاع عن مدينة القدس المحتلة،وعلى أهمية "تعزيز عمل لجنة القدس، بتكثيف وكالة بيت مال القدس الشريف لأعمالها الميدانية".

ودعا الملك محمد السادس الذي يرأس لجنة القدس إلى اليقظة وإلى "تضافر الجهود لقطع الطريق أمام جماعات التطرف والظلامية، التي تحاول استغلال القضية النبيلة للدفاع عن القدس، لنشر العنف والإرهاب بالمنطقة".

من جهة أخرى، جدد العاهل المغربي التأكيد على أهمية تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وقال إن" حجر الزاوية في تقوية الموقف الفلسطيني هو تحقيق مصالحة وطنية صادقة، قوامها وحدة الصف الفلسطيني".

ولفت إلى أن المصالحة "تضع المصالح العليا للشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار وفي طليعتها إقامة دولته المستقلة، على أرضه المحررة، وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش في أمن وسلام ووئام مع إسرائيل".

يُشار إلى أن أعمال الدورة الـ20 للجنة القدس ستتواصل على مدى يومين بحضور وزراء خارجية الدول الأعضاء، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي اياد امين مدني، ومبعوثون يمثلون البلدان الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والفاتيكان وجامعة الدول العربية.

ويتضمن جدول أعمال هذه الدورة الأولى منذ العام 2002،بحث ومناقشة الإنتهاكات الإسرائيلية للأماكن المقدسة،وذلك على ضوء إعلان إسرائيل عن خطط لبناء 1076 وحدة إستيطانية جديدة في القدس الشرقية.