صورة ارشيفية

مقتل أحد "أمراء" الدولة الاسلامية في شمال غرب سوريا على يد مقاتلين معارضين

قتل "أمير" في الدولة الاسلامية في العراق والشام في شمال غرب سوريا بإطلاق نار عليه من مقاتلين معارضين الاربعاء، في هجوم يأتي وسط معارك عنيفة تدور منذ ايام بين هذا التنظيم الجهادي وتشكيلات اخرى من المعارضة السورية، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

الى ذلك، افرجت الدولة الاسلامية المرتبطة بالقاعدة، عن عشرات المقاتلين الذين احتجزتهم خلال الايام الماضية في الرقة (شمال)، بحسب المرصد الذي اشار الى تعرض المدينة الاربعاء لقصف جوي من طيران النظام.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "قتل أبو البراء البلجيكي، وهو أمير الدولة الاسلامية في العراق والشام في مدينة سراقب (في محافظة ادلب)، بإطلاق نار عليه صباح اليوم في الحي الشمالي من المدينة".

واشار الى ان "مقاتلين من الكتائب الاسلامية تسللوا الى المدينة وتمركزوا في احد الابنية، واطلقوا النار على أبو البراء خلال تنقله مع مجموعة تابعة له"، مشيرا الى مقتل أحد عناصر هذه المجموعة واصابة آخر.

وتعد سراقب ابرز معقل للدولة الاسلامية في ادلب، وتشهد منذ ايام معارك بين عناصرها ومقاتلي المعارضة الذين يحاولون السيطرة عليها. 

وقال عبد الرحمن ان "مئات من عناصر الدولة الاسلامية ما زالوا فيها".

واوضح ان "أبو البراء" هو "بلجيكي من اصل جزائري، وتوعد في الايام الماضية باللجوء الى السيارات المفخخة" في حال تواصل المعارك بين عناصر الدولة الاسلامية ومقاتلين من المعارضة السورية.

ولجات "الدولة الاسلامية" في ردها على المجموعات التي تقاتلها وابرزها "الجبهة الاسلامية" و"جبهة ثوار سوريا" و"جيش المجاهدين"، الى عمليات انتحارية عدة، غالبيتها بسيارات مفخخة، تسببت بمقتل العشرات.

وبدأت المعارك بين الطرفين اللذين كانا يقاتلان في خندق واحد ضد النظام السوري في الثالث من كانون الثاني/يناير. ويتهم مقاتلو الكتائب الدولة الاسلامية بعمليات خطف وقتل واعتقالات عشوائية والتشدد في تطبيق الشريعة الاسلامية واستهداف المقاتلين والناشطين الاعلاميين.

وادت هذه المعارك الى مقتل 700 شخص على الاقل، بحسب المرصد.

وخلال الايام الماضية، تقدم مقاتلو الكتائب في حلب (شمال) وادلب، في حين تقدمت الدولة الاسلامية في محافظة الرقة، وباتت تتفرد بالسيطرة على مدينة الرقة، مركز المحافظة الوحيد الخارج عن سيطرة النظام.

وافاد المرصد الاربعاء ان "الدولة الاسلامية في العراق والشام افرجت مساء الثلاثاء عن عشرات الاسرى من عناصر الكتائب الاسلامية المقاتلة" الذين احتجزتهم خلال معارك الايام الماضية.

وكان المرصد افاد الثلاثاء عن سيطرة الدولة الاسلامية بشكل كامل على مدينة الرقة التي تعد معقلا اساسيا لها، بعد انسحاب لواء مقاتل منها عقب اشتباكات استمرت اياما.

وشن الطيران الحربي السوري الاربعاء غارتين على المدينة، "استهدفت احداهما محيط مبنى المحافظة الذي يعد المقر الرئيسي للدولة الاسلامية"، بحسب عبد الرحمن.

 

×