واشنطن تشيد بالجهود التي يبذلها الرئيس السوداني في جنوب السودان

اشادت وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء بالجهود التي يبذلها الرئيس السوداني عمر البشير لحل النزاع في جنوب السودان، وهو تعليق استثنائي من واشنطن تجاه الرئيس السوداني المطلوب لدى العدالة الدولية.

وكان البشير قد زار الاثنين جوبا، عاصمة جنوب السودان، وبحث نشر قوة مشتركة بين البلدين من اجل حماية منابع النفط في جنوب السودان.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي "بحسب معلوماتنا على الارض، لا شيء يدل على ان السودانيين يلعبون دورا سلبيا وهم يعملون من اجل مفاوضات سلام" بين المتنازعين في جنوب السودان، اي الرئيس سلفا كير وخصمه نائب الرئيس السابق رياك مشار.

واشادت بساكي بالزيارة التي قام بها البشير لجوبا ولكنها ابدت تقييما حذرا للدور الذي يؤديه الرئيس السوداني.

يشار الى ان المحكمة الجنائية الدولية اصدرت مذكرة توقيف بحق البشير بتهمة ارتكاب ابادة وجرائم حرب في دارفور بغرب السودان.

واقرت بساكي بان واشنطن "ما زالت قلقة من امور عدة" تتعلق بالبشير.

واشارت من جهة اخرى الى ان وزير الخارجية جون كيري اتصل مرة جديدة الاثنين بالرئيس كير "وطلب منه اطلاق سراح المعتقلين السياسيين فورا"، في اشارة الى 11 شخصا مقربين من مشار ومتهمين بتدبير انقلاب عسكري على كير في 15 كانون الاول/ديسمبر الماضي.