مقتل اكثر من 30 جهاديا على يد مقاتلي المعارضة في شمال غرب سوريا

قتل 34 مقاتلا جهاديا على الاقل من عناصر "الدولة الاسلامية في العراق والشام" ومجموعة متحالفة معها على يد مقاتلين سوريين معارضين في محافظة إدلب (شمال غرب)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان  الثلاثاء.

وقال المرصد في بريد الكتروني "لقي ما لا يقل عن 34 مقاتلاً من الدولة الاسلامية في العراق والشام وجند الأقصى مصرعهم، وجميعهم من جنسيات غير سورية، جرى إعدامهم من قبل  كتائب مقاتلة ومسلحين خلال الأيام الفائتة في مناطق بجبل الزاوية".

ومنذ الجمعة، تدور اشتباكات عنيفة بين تحالف ثلاث تشكيلات كبرى لمقاتلي المعارضة، في مواجهة عناصر "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، علما ان الطرفين كانا حتى وقت قصير في مواجهة خصم واحد هو نظام الرئيس بشار الاسد.

ويتهم الناشطون ومقاتلو المعارضة "الدولة الاسلامية" بارتكاب ممارسات مسيئة "للثورة السورية" تشمل عمليات الخطف والقتل، وتطبيق معايير اسلامية متشددة والسعي لطرد اي خصم محتمل لها من مناطق تواجدها.

ودفعت سلسلة من اعمال القتل المماثلة والخطف التي يقول الناشطون ان الدولة الاسلامية تقف خلفها منذ صيف العام 2013، بالكتائب المقاتلة الى اعلان حرب مفتوحة ضد هذا التنظيم المتشدد.

 

×