×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

حزب النور السلفي: الدولة المصرية ستنهار إذا تفكك الجيش

قال أمين عام حزب النور السلفي المصرين جلال مرة، إن الحزب "حاول جاهدا" توضيح الصورة الحقيقة للأوضاع أمام جماعة الإخوان المسلمين قبل عزل الرئيس محمد مرسي، وعرض مبادرات لحل الأزمة دون جدوى، وحذر من انهيار الدولة المصرية بحال تفكك الجيش.

ونقل موقع التلفزيون المصري عن مرة قوله خلال مؤتمر للحزب بمحافظة البحيرة، إنه منذ اللحظات الأولى لوصول الرئيس محمد مرسي إلى السلطة "بدأ مسلسل تهميش الجميع من قبل مؤسسة الرئاسة،" مضيفا: "حاولنا جاهدين توضيح الصورة بشكل واضح للإخوان."

وتابع مرة بالقول إن حزب النور، الذي وافق على خريطة الطريق بعد عزل مرسي، عقد سبعة اجتماعات مع "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، وكذلك مع مكتب الإرشاد في الجماعة ومؤسسة الرئاسة، وأوضح الحزب السلفي خلال الاجتماعات وجود "احتقان في الشارع المصري" وقدم مبادرات بتغيير الوزارة وتغيير النائب العام بعد أن ساءت الأحوال الاقتصادية.

وحذر مرة من أنه إن انهارت الدولة وتفكك جيشها "فلن تجدوا دولة ولا دستور يحكم دولة."

من جانبه، دافع حسن عمر، عضو مجلس الشورى السابق عن حزب النور، عن الدستور الجديد الذي وافق عليه الحزب، قائلا إن التعديلات "تلزم المشرع باللجوء إلى أحكام الشريعة" ورد على القول بأن الحزب قبل دستورا وافق عليه العلمانيون والليبراليون بالقول إن النبي محمد قال "لو سألوني خطة يعظمون بها حرمات الله لوافقتهم عليها" مضيفا: "هؤلاء طوائف من الشعب المصري ومسلمون، فما المشكلة في أنهم رضوا بما نرضى نحن به؟"