صحافي تركي افرج عنه في سوريا عاد الى بلده

اعلنت صحيفة ملييت التركية  الاثنين ان مصورها الذي كان محتجزا لدى جماعات متطرفة في سوريا منذ اسابيع وافرج عنه الاحد، تمكن من العودة الى تركيا.

وقال بنيامين ايغون لوسائل الاعلام التركية بعد عودته الى بلده "كل ليلة كنت احلم بانه اطلق سراحي. لا اصدق انني اصبحت حرا".

واضاف "اعتقد ان الجماعات المرتبطة بالقاعدة متورطة في خطفي".

وقالت الصحيفة ان الصحافي افرج عنه الاحد وتمكن من عبور مركز جيلفه غوزو (الريحانية) السوري التركي مع مجموعة من افراد القوات الخاصة التابعة للاستخبارات التركية الذين توغلوا حوالى عشرين كيلومترا داخل الاراضي السورية لتسلمه.

وكانت وكالة انباء الاناضول اعلنت الاحد نقلا عن مصادر تركية الافراج عن الصحافي.

والمصور الصحافي الذي يعمل لحساب صحيفة ملييت فقد قبل اسابيع عدة ولم تتلق الصحيفة اي معلومات عنه.

وتظاهر نحو مئة صحافي الاحد في اسطنبول مطالبين باطلاق سراحه.

وقتل 27 صحافيا يغطون الحرب في سوريا منذ بداية النزاع في آذار/مارس 2011، كما قالت منظمة مراسلون بلا حدود. كما خطف حوالى ثلاثين آخرين.

وتصنف المنظمات غير الحكومية المدافعة عن حقوق الانسان سوريا بانه البلد الاخطر على الصحافيين.

 

×