مقتل صياد مصري برصاص خافرة عسكرية تونسي قبالة سواحل 'جرجيس'

لقي صياد بحري مصري حتفه برصاص خافرة عسكرية تونسية أثناء مطاردة 3 مراكب صيد مصرية كانت بصدد الصيد داخل المياه الإقليمية التونسية، وذلك في حادثة تكررت بشكل لافت خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال العميد توفيق الرحموني الناطق الرسمي بإسم وزارة الدفاع التونسية في تصريحات بثتها إذاعة "شمس أف ام" المحلية التونسية صباح اليوم الأحد،إن خافرة الصواريخ التونسية "جالطة"، ضبطت في حدود الساعة الثامنة والنصف من ليل السبت-الأحد، 3 مراكب صيد مصرية بصدد الصيد غير القانوني داخل المياه الخاضعة للسيادة التونسية قبالة سواحل مدينة جرجيس بأقصى الجنوب الشرقي التونسي.

وأوضح أن الخافرة العسكرية "حاولت توقيف المراكب المصرية ،وتحويل وجهتها نحو ميناء "جرجيس"، لكنها قامت بمناورات خطيرة في مسعى للهروب من الخافرة التونسية،التي "إضطرت إلى رمى طلقات إنذار في الهواء في مرحلة أولى،وفي إتجاه المراكب في مرحلة ثانية".

وبحسب الناطق الرسمي بإسم وزارة الدفاع التونسية فإنه بسبب "إضطراب البحر،والمناورات الخطيرة التي قام بها احد المراكب المصرية،أصيب احد ربان تلك المراكب بطلق ناري أسفر عن وفاته".

ولفت إلى أن مركبين إثنين تمكنا من الفرار،بينما تمكنت الخافرة العسكرية التونسية من ضبط مركب الصيد الثالث الذي توفي أحد ربانه،ما دفع السلطات البحرية التونسية إلى إرسال خافرة ثانية "لدعم وإسناد الخافرة الأولى في مهامها".

يُشار إلى أن دخول مراكب صيد مصرية الى المياه الإقليمية التونسية تكرّرت بشكل لافت خلال الأشهر الماضية، حيث سبق للسلطات التونسية إن ضبطت عدداً منها، واعتقلت العشرات من البحارة.

وتعود آخر عملية نفذتها البحرية التونسية إلى منتصف أكتوبر /تشرين الأول الماضي،حيث تمكنت خلالها من ضبط مركب صيد مصري على متنه 16 بحارا بصدد الصيد بشكل غير قانوني في شمال شرق سواحل مدينة "جرجيس" التونسية.