تأخير المحادثات المباشرة في اديس ابابا حول وقف اطلاق النار بجنوب السودان

تقرر تأخير بدء المحادثات المباشرة بين طرفي النزاع في جنوب السودان السبت على ما اعلن الوفدان مما يضعف الامل في وقف سريع لاطلاق النار في بلد بات على شفير الحرب الاهلية.

واعلن وزير الاعلام الجنوب سوداني مايكل ماكوي المشارك في مفاوضات اديس ابابا والمتحدث باسم وفد المتمردين يوهانس موسى بوك ان الطرفين لن يلتقيا قبل وضع جدول اعمال للمفاوضات يوافق عليه الفريقان.

ولا يعرف متى سيتم ذلك.

وبدأت محادثات الجمعة في العاصمة الاثيوبية لكن طرفي النزاع التقيا في مرحلة اولى ممثلي دول المنطقة. وكانت اثيوبيا اعلنت ان المفاوضات المباشرة بين الحكومة الجنوب سودانية والمتمردين ستبدأ اليوم السبت.

واضاف ماكوي ان رئيسي الوفدين التقيا لفترة وجيزة مساء الجمعة لكن المحادثات الحقيقية لم تبدأ بعد.

وقال الوزير لوكالة فرانس برس ان الوفدين ينتظران معلومات من دول المنطقة التي ترعى محادثات اديس ابابا ل"معرفة كيف سيتصرفون" بعد ذلك.

وقال بوك من جهته لفرانس برس "ان رئيسي الوفدين يفترض ان يتفقا على جدول للاعمال.. ربما غدا او بعد غد".

واسفر النزاع الذي بدأ في 15 كانون الاول/ديسمبر بين وحدات الجيش الموالي للرئيس سلفا كير وحركة التمرد المدعومة من خصمه نائب الرئيس السابق رياك مشار عن سقوط الاف القتلى كما ادى الى نزوح حوالى مئتي الف شخص.

وكان وزير الخارجية الاثيوبي تدروس ادهنوم بدا متفائلا الجمعة حين توقع بدء المحادثات المباشرة بين الفريقين اليوم.

لكن المتحدث باسمه دينا مفتي صرح السبت ان الطرفين سيواصلان المحادثات مع ممثلي الدول الراعية للمفاوضات الذين يلتقونهم على انفصال.

وقال لوكالة فرانس برس انه سيتم "وضع جدول للاعمال ثم سيبدأون محادثات مباشرة".

واضاف انه لا يوجد اي جدول واضح مكتفيا بالاعلان ان المفاوضات المباشرة ستبدأ "متى امكن".

وقال "ليس بوسعي التكهن فذلك رهن بالمفاوضات".