ايران تطلب من لبنان المشاركة بالتحقيق مع زعيم 'كتائب عبد الله عزام' ماجد الماجد

أعلن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور ان ايران طلبت رسمياً من لبنان المشاركة في التحقيق مع السعودي ماجد الماجد المسؤول عن" كتائب عبد الله عزام " الذي أوقفه الجيش اللبناني الأسبوع الماضي.

وقال منصور في حديث الى تلفزيون المنار الناطق باسم حزب الله اليوم الخميس ان "موضوع الماجد مرتبط بعدد من الدول ومنها ايران وسوريا، وتسليمه الى دولة ما بحاجة الى اتفاقيات بين البلدين، وإذا لم يكن هناك اتفاقيات يمكن تسليمه او عدم تسليمه".

وكانت كتائب "عبد الله عزام" أعلنت مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف مقر السفارة الايرانية في بيروت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي و أدى الى سقوط قتلى وجرحى بينهم الملحق الثقافي في السفارة.

واتهم منصور الماجد بتنفيذ"عمليات ارهابية ضد لبنان والشعب اللبناني والسيادة اللبنانية". وقال "من حق السلطات اللبنانية ان تقوم بالتحقيق معه، والحكم عليه، ومن حق لبنان ان لا يسلمه الى أحد، ومن حقه تطبيق الحكم عليه ".

وأشار منصور الى ان "الموجة الارهابية في العالم تمول من جهات خارجية وهي بوتيرة متزايدة والدعم الذي يأتي الى المجموعات يفوق امكانيات مجموعات او أفراد".

وقال ان "تجفيف الارهاب يجب ان يتم من خلال تجفيف المصدر الذي يمول ويسلح ويخطط، ويجب ان نتعاطى مع المصدر وعليه ايقاف هذه العمليات".

وكان الجيش اللبناني اعتقل الماجد الاسبوع الماضي ،وهو يخضع حاليا لفحوص الحمض النووي للتأكد من هويته.