وفاة مُسنّ فلسطيني متأثراً باستنشاق غاز مسيل للدموع أطلقته قوات إسرائيلية بالضفة

توفي مُسنّ فلسطيني، اليوم الخميس، متأثراً باستنشاق غاز مسيل للدموع أطلقته القوات الإسرائيلية لتفريق مظاهرة في قلقيلية بالضفة الغربية، فيما اندلعت مواجهات فجراً في نابلس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن مصادر طبية في المستشفى العربي التخصصي في نابلس، تأكيدها وفاة المُسنّ سعيد جاسر علي (85 عاماً) من بلدة كفر قدوم ،الذي كان نقل الى المستشفى بحالة حرجة، أمس الأربعاء، "جرّاء استنشاقه الغاز السام" الذي أطلقته القوات الإسرائيلية بكثافه داخل منزله.

وكانت القوات الإسرائيلية تدخّلت عصر أمس لتفريق مسيرة نظمها أهالي كفر قدوم، إحياء لانطلاقة حركة فتح، وأطلقت تجاه المشاركين قنابل مسيلة للدموع وأعيرة مطاطية.

إلى ذلك، اندلعت، فجر اليوم، مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية، لتأمين دخول وصلاة مئات من المتشدّدين اليهود في "قبر يوسف".

وقال مصدر حقوقي فلسطيني إن القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، لتفريق الفلسطينيين الذين احتجوا على وصول المتشدّدين اليهود والقوات الإسرائيلية للمنطقة، ورشقوهم بالحجارة .

وذكر أن العديد من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق جرّاء استنشاق الغاز المسيل للدموع، فيما انسحبت القوات الإسرائيلية والمتشدّدين في وقت لاحق بعد أداء طقوسهم الدينية.