النيابة العامة المصرية تتهم مدير قناة الجزيرة في القاهرة بالانتماء الى "الجماعة الارهابية"

اتهم النائب العام المصري الثلاثاء في بيان مدير قناة الجزيرة الناطقة باللغة الانكليزية في القاهرة محمد عادل فهمي بالانتماء الى "الجماعة الارهابية" في تلميح الى جماعة الاخوان المسلمين التي اعلنتها السلطات المصرية تنظيما ارهابيا.

وجاء في بيان صادر عن النائب العام المصري المستشار هشام بركات ان "المتهم زعيم الشبكة الاعلامية المنتمى للجماعة الارهابية  مصري يحمل الجنسية الكندية استاجر جناحين بفندق ماريوت لاستخدامهما كمركز اعلامى لتجميع المواد الاعلامية المصورة والتلاعب فيها (...) واجراء عمل مونتاج واصطناع مشاهد جديدة على خلاف الواقع والحقيقة لاعادة بثها عبر قناة الجزيرة والسى ان ان بهدف تشويه صورة مصر بالخارج والاضراربمركزها السياسى وايهام الراى العام الاجنبى ان تلك المشاهد حقيقية".

وكان النائب العام قرر في وقت سابق الثلاثاء حبس ثلاثة صحافيين من قناة الجزيرة على ذمة التحقيقات لاتهامهم بالعمل بالمخالفة للقانون المصري، بحسب مصدر قضائي.

وقالت شبكة الجزيرة ان الصحافيين الموقوفين هم رئيس مكتب القناة الناطقة بالانكليزية في القاهرة محمد عادل فهمي الذي يحمل الجنسيتين المصرية والكندية والمراسل الاسترالي بيتر غريست والمعد باهر محمد.

واطلق سراح المصور التلفزيوني محمد فوزي صباح الاثنين بعد ان القي القبض عليه كذلك الاحد.

وجاء ايضا في بيان المستشار هشام بركات  ان "المتهمين الذين عرفوا ب+خلية الماريوت+ اتخذوا من فندق ماريوت بالزمالك، مقرا لعقد اجتماعات لتنظيم مظاهرات الجماعة الإرهابية وبثها" في اشارة الى جماعة الاخوان.

اوضح ان "قناة الجزيرة القطرية، مولت أعضاء +خلية ماريوت+ من خلال أسترالى وإنكليزية مقابل 200 دولار يوميا، لإعداد تقارير تهدف إلى الإساءة لسمعة مصر".

واشار البيان الى ان قوات الامن ضبطت مع هذه الخلية "عددا من الكاميرات والميكروفونات واجهزة المونتاج والحواسب الالية والبث المباشر (...) كما ضبطت معهم "مبالغ مالية بعملات اجنبية ومحلية واوراق تنظيمية تحتوى على عناوين وبيانات مكتوبة بخط اليد".

وجاء توقيف صحافيي الجزيرة في ظل حملة امنية واسعة النطاق على جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس المعزول محمد مرسي والتي اعلنتها الحكومة المصرية الاسبوع الماضي "تنظيما ارهابيا".

وادانت قناة الجزيرة هذا القرار وقال مديرها العام "من العار ان يعامل صحافيون جادون بهذه الطريقة".

واضاف ان "المزاعم المقدمة لا اساس لها على الاطلاق. نحن نعمل بصورة قانونية في مصر" وان "لكل من هؤلاء خبرة كبيرة ويمارسون العمل الصحافي بمهنية عالية ونزاهة".

وغريست صحافي سابق في البي بي سي حصل في 2011 على جائزة بيبادي عن فيلم وثائقي عن الصومال.

اما فهمي الذي عمل للسي ان ان فهو صحافي معروف في القاهرة وليس له علاقات معروفة بجماعة الاخوان المسلمين.

وقالت لجنة حماية الصحافيين ان مصر تحتل المرتبة الثالثة بعد سوريا والعراق، بين الدول الاكثر خطورة على الصحافيين.

واضافت انها احصت منذ 1992 مقتل عشرة صحافيين في مصر "بينهم تسعة منذ بدء التظاهرات المعارضة للحكومة" مطلع 2011.

 

×