مقتل ثلاثة جنود يمنيين في عملية انتحارية في عدن

قتل ثلاثة جنود في عملية انتحارية استهدفت فجر الثلاثاء مقر ادارة امن عدن كبرى مدن جنوب اليمن المنطقة التي تشهد اعمال عنف مستمرة منذ ايام، بحسب ما افاد مسؤول في الشرطة.

وقال المسؤول ان "سيارة مفخخة يقودها انتحاري يرجح انه من تنظيم القاعدة انفجرت عند البوابة الامامية لادارة امن عدن ما ادى الى مقتل ثلاثة جنود على الاقل وجرح اخرين".

وافاد مسؤول امني اخر ان قوات الامن احبطت بعد دقائق قليلة عملية انتحارية اخرى كانت ستستهدف البوابة الثانية لادارة الامن.

وقال المسؤول انه "بعد انفجار السيارة الاولى في البوابة الرئيسية بدقائق معدودة حاولت سيارة اخرى مفخخة وعلى متنها شخصين التوجه الى البوابة الثانية غير ان اجهزة الامن نجحت في التعامل معها والحؤول دون انفجارها".

وافاد عن توقيف اثنين من "العناصر الارهابية" يخضعون للتحقيق في ادارة البحث الجنائي.

والهجوم المزدوج مطابق لاسلوب تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي كان تبنى اعتداء ضخما ضد وزارة الدفاع في صنعاء في 5 كانون الاول/ديسمبر اوقع 56 قتيلا بينهم العديد من الاطباء الاجانب واكثر من مئتي جريح.

ويأتي اعتداء عدن في وقت تشهد منطقة جنوب اليمن حيث ينشط تنظيم القاعدة، اعمال عنف مناهضة للحكومة تكثفت منذ مقتل 19 شخصا الجمعة عندما اطلقت دبابة للجيش اليمني قذائف على خيمة عزاء نصبت في مدرسة في جنوب اليمن.

وقتل خمسة جنود الاثنين في هجوم على موقع للجيش في محافظة لحج القريبة من عدن.