×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

حبس 22 طالباً من جامعة الأزهر احتياطياً بتهمة الانضمام لجماعة محظورة وارتكاب أعمال عنف

أمرت سلطات التحقيق القضائية في القاهرة، اليوم الاثنين، بحبس 22 من طلاب جامعة الأزهر لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات لاتهامهم بالانضمام الى جماعة محظورة وارتكاب أعمال عنف.

وقرَّر المستشار إبراهيم صالح، المحامي العام الأول لنيابات غرب القاهرة، حبس 22 من طلاب جامعة الأزهر احتياطياً لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات في جملة من الاتهامات في مقدّمتها الانضمام لجماعة محظورة ومؤسسة على خلاف أحكام القانون (جماعة الإخوان المسلمين)، وتنظيم مظاهرات من دون إخطار السلطات بحسب ما ينص عليه القانون، والإتلاف العمدي لمباني ومنشآت عامة وخاصة، والتجمهر، وقطع الطرق، وإعاقة الحركة المرورية، والحريق العمد، واستعراض القوة والتلويح بالعنف، والتعدي بالضرب على مأموري الضبط القضائي والمواطنين.

وكان عناصر الأمن المصري أوقفوا الطلاب خلال اشتباكات وقعت على مدى اليومين الأخيرين بكليات أصول الدين، والشريعة والقانون، واللغة العربية.

وقضت دائرة الأمور المستعجلة بمحكمة عابدين، بوقت سابق من اليوم، بحظر التظاهر بالجامعات إلا بعد تقديم إخطار رسمي لرئيس الجامعة التي يعتزم الطلاب التظاهر داخلها.

وكان محامي إحدى الفضائيات المصرية أقام دعوة قضائية أمام المحكمة طالب فيها "بحظر جميع التظاهرات داخل الجامعات بغير إذن من رئيس الجامعة، وفي حالة عدم إخطاره تتعامل قوات الأمن مع المتظاهرين على الفور وتتدخل لفض المظاهرة".

وتشهد غالبية الجامعات المصرية منذ بدء العام الدراسي تظاهرات وأعمال عنف يقوم بها طلاب ينتمون لتيارات وتنظيمات متشددة تناصر الرئيس المعزول محمد مرسي، احتجاجاً على عزله، فيما تصاعدت تلك المظاهرات لتصل إلى اشتباكات يومية بين أولئك الطلاب وبين عناصر الأمن أسفرت، حتى الآن، عن قتيلين وعشرات المصابين.

 

×