مسلحون موالون لمشار ما زالوا على مشارف مدينة بور وتضاؤل فرص تحقيق السلام

اكد جيش جنوب السودان الاثنين ان شبانا مسلحين من اتنية النوير تتهم حكومة جنوب السودان النائب السابق للرئيس رياك مشار بتجنيدهم، لازالوا ينتشرون على تخوم بور عاصمة ولاية جونقلي (شرق) ما يقلل فرص وقف اطلاق النار الثلاثاء في هذا البلد.

 وقال الناطق باسم الجيش فيليب اغير لوكالة فرانس برس "امس جرت مواجهات (...) على بعد 25 ميلا (حوالى 40 كلم) شمال بور"، موضحا ان "سكان بور يخشون هجوما في أي لحظة".

 واضاف ان "قوات رياك مشار تواصل تقدمها باتجاه بور لكننا واثقون من قدرتنا على صدهم لحماية المدينة". 

واكد المتحدث باسم الحكومة في جنوب السودان مايكل ماكوي لوكالة فرانس برس الاحد ان "زعماء قبائل النوير تمكنوا من اقناع الشباب الذين عاد معظمهم الى ديارهم". 

واضاف ان "الاوضاع في طريقها الى الهدوء الا اذا" حدثت تعبئة جديدة.

 وتتهم جوبا منذ السبت رياك مشار بحشد 25 الف شاب من قبائل النوير من عناصر ميليشيا "الجيش الابيض" المعروفة بوحشيتها في هذا البلد، في الوقت الذي تتعثر فيه الوساطات الهادفة الى منع الوقوع في حرب اهلية.

 واوضح ماكوي ان "رياك يجند شبابه من قبائل النوير باعداد تصل الى 25 الفا (...) ويريد استخدامهم لمهاجمة الحكومة" في ولاية جونقلي (شرق). 

واضاف "يمكن ان يشنوا هجومهم في اي وقت. نحن في حال استنفار لحماية المدنيين".

 ومجرد ذكر اسم "الجيش الابيض" الذي يطلق على هذه المجموعات المسلحة، يعيد الى الاذهان سنوات الرعب والمجازر التي وقعت في جنوب السودان.

 فقد قاتلت هذه المجموعات الى جانب مشار في التسعينات خلال الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب قبل استقلال جنوب السودان في تموز/يوليو 2011.

 وفي نهاية العام 2011 ومطلع العام 2012 واجهت هذه المجموعات في جونقلي قبيلة اخرى هي قبيلة المورلي ما ادى الى معارك دامية بسبب خلافات حول سرقة ماشية.

 ولم ينف موسى رواي المتحدث باسم المتمردين وجود قوات معادية للحكومة في الولاية لكنه اكد انهم ليسوا من ابناء قبيلة النوير يحشدهم مشار وانما جنود في الجيش قرروا طوعا حمل السلاح ضد الحكومة.

 حتى وان كان من الصعب معرفة مدى سيطرة مشار على هؤلاء الرجال فان ولاية جونقلي تبدو مهددة حقا بهجوم. 

وكان جوزف كونتريراس المتحدث باسم قوة الامم المتحدة في جنوب السودان قال لوكالة فرانس برس في وقت سابق من الاحد ان "الامم المتحدة شديدة القلق ازاء المعلومات التي تفيد بان عددا كبيرا من الشبان المسلحين يتقدمون على الارجح نحو مدينة بور عاصمة ولاية جونقلي".

 واضاف "يمكن ان يشنوا هجومهم في اي وقت. نحن في حال استنفار لحماية المدنيين".

 ويشهد جنوب السودان معارك عنيفة منذ الخامس عشر من الشهر الحالي بين انصار كير ومشار.

 ويتهم كير مشار بمحاولة القيام بانقلاب ضده في حين ينفي مشار ذلك ويتهم كير بالسعي بشتى الطرق الى التخلص من خصومه.

 وتمكن انصار مشار من السيطرة خلال ايام على بنتيو عاصمة ولاية الوحدة النفطية في الشمال وعلى بور قبل ان يستعيدها جيش سالفا كير الثلاثاء الماضي.

 وتأتي هذه الاتهامات في وقت ناشد قادة دول السلطة الحكومية للتنمية (ايغاد) المنظمة التي تضم بلدان القرن الافريقي وشرق افريقيا الجمعة كير ومشار التحاور ووقف القتال قبل 31 كانون الاول/ديسمبر.

 ووافق الرئيس كير وخصمه مشار على مبدا التفاوض ولكن من دون تحديد موعد فتعثرت الوساطة . 

والمعروف ان اثيوبيا تقوم بدور وساطة لوقف القتال في جنوب السودان. ويطالب مشار برحيل كير عن السلطة مشترطا لوقف اطلاق النار اطلاق سراح معتقلين من انصاره وحلفائه لدى فريق كير.

 الا ان المتحدث باسم الحكومة ماكوي اعلن ان الحكومة لن تفرج سوى عن ثمانية من المعتقلين الاحد عشر وفقط عندما يعلن مشار موافقته على وقف اطلاق النار وبدء المفاوضات بين الطرفين. 

ومن اسباب النزاع في هذه الدولة الفتية التي استقلت عن السودان في تموز/يوليو 2011، عداوة قديمة بين قبيلة الدينكا التي ينتمي اليها كير وقبيلة النوير التي يتحدر منها مشار، لكنه يتضمن ايضا بعدا سياسيا.

 ومنذ عدة ايام تفيد معلومات عن اعمال عنف واغتيالات وعمليات اغتصاب ومجازر ذات طابع قبلي.

وحذرت الامم المتحدة من ان التوتر ما زال على درجة كبيرة من الخطورة على الرغم من الجهود لمنع انزلاق اكبر للبلاد الى حرب اهلية في النزاع الذي اودى بحياة اكثر من الف شخص، كما تقول الامم المتحدة.

 وفي 24 كانون الاول/ديسمبر، اقر مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا يحدد السقف المسموح به لعديد العسكريين في قوات حفظ السلام الدولية في جنوب السودان ب12500 عنصر.