×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تونس/ حزب التحرير السلفي يدعو للتصدي للسياسيين قبل إقرار دستور 'كُفر'

دعا حزب التحرير السلفي التونسي إلى التصدي للسياسيين وأعضاء المجلس الوطني التأسيسي قبل إقرار دستور "كُفر يُغضب الله ورسوله".

وقال الحزب في بيان تلقت يونايتد برس أنترناشونال اليوم السبت نسخة منه، "تصدّوا للحكّام والسّياسيّين والمجلس التأسيسي قبل أن يُقرّوا دستور كُفر يغضب الله ورسوله، أساسه نظام جمهوري يفصل الإسلام عن الحياة ويجعل الكافر المُستعمر يتحكّم بالتّشريع ورسم السّياسات ويستأثر بثروات البلاد".

وأضاف مخاطبا الشعب التونسي"تصدّوا لهم قبل أن يقرّوا دستورا وضعيا أساسه نظام جمهوري تتنصّل فيه الدولة من توفير الكفاية للنّاس, وتفرض الضّرائب المُجحفة المهلكة".

ويعكف المجلس الوطني التأسيسي التونسي حاليا على كتابة دستور جديد للبلاد، ينتظر أن يكون جاهزا في منتصف الشهر المقبل.

وقال الحزب إن"المُستعمر الكافر ينهب ثروة المسلمين في تونس والحكّام والمشرّعون يصنعون دستورا وضعيّا يجعل هذه الجريمة أمرا مشروعا، فكونوا لهم الصّدّ والضّدّ وامنعوهم من نهب ثروتكم وركوب ثورتكم".

وختم بيانه بالدعوة إلى إقامة دولة الخلافة الإسلامية،حيث قال "أتمّوا ثورتكم ليكون الإسلام في الحكم بإقامة خلافة راشدة دولة كالدّولة التي أقامها الرّسول صلّى الله عليه وسلّم في المدينة ،فهي فرض ربّكم ومبعث عزّكم ومحرّرة أرضكم وحامية عرضكم وقاهرة عدوّكم الكافر المستعمر".

يُشار إلى أن السلطات الرسمية كانت قد منحت في السابع عشر من شهر يوليو/تموز من العام الماضي حزب "التحرير" ترخيصا للنشاط القانوني.

ويُعتبر حزب "التحرير" في تونس فرعا من حزب "التحرير" الإسلامي المحظور الناشط في عدة دول عربية، والذي يسعى إلى إعادة إحياء نظام "الخلافة الإسلامية".

 

×