×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

حماس تتبرأ من تفجير المنصورة وغيره بمصر

أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن استهجانها لما وصفتها بـ"محاولة الزج" باسمها في التفجير الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية، بمدينة المنصورة المصرية، فجر الثلاثاء.

واعتبرت الحركة، التي تسيطر على قطاع غزة، في بيان للناطق باسمها، سامي أبو زهري، أن محاولة الزج باسمها في ذلك التفجير، هو "محاولة لتشوية صورة المقاومة الفلسطينية، وتبرير الخلافات في الساحة المصرية الداخلية."

ونقل "المركز الفلسطيني للإعلام"، المقرب من حماس، عن أبو زهري قوله إنه "لا علاقة لحماس، لا من قريب ولا من بعيد، بهذا الحادث، ولا غيره من الأحداث في الساحة المصرية."

ودعا القيادي الحمساوي "الجهات المصرية"، دون أن يسميها، إلى "التوقف عن سياسة الإدعاء والافتراءات ضد الشعب الفلسطيني"، على حد قوله.

وكان قياديون في حماس، من بينهم عضو المكتب السياسي للحركة، عزت الرشق، قد بعثوا بـ"إشارات إيجابية" تجاه الحكومة الانتقالية في مصر مؤخراً، حيث أكد الأخير أن مصر تعتبر "عمقاً استراتيجياً" للحركة.

كما جدد الرشق نفيه لوجود القيادي بجماعة "الإخوان المسلمين"، محمود عزت، في قطاع غزة، بعدما أشارت تقارير إعلامية مصرية مراراً إلى أن المرشد العام "المؤقت" للجماعة "المحظورة"، موجود في القطاع الفلسطيني.

ووصف قرار النائب العام المصري بإحالة الرئيس "المعزول"، محمد مرسي، وعدد من قيادات الإخوان لمحكمة الجنايات، لاتهامهم بـ"التخابر مع جهات أجنبية"، من بينها حماس، بأنه "حلقة من مسلسل التشويه والاستعداء."