×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مسيرة "مرخصة" تشل القاهرة وكر وفر أمام الدفاع

تسببت مسيرة لعدد من الحركات السياسية والثورية في إصابة وسط العاصمة المصرية القاهرة بالشلل، فيما شهد محيط وزارة الدفاع مصادمات بين قوات الأمن، وطلاب من أنصار جماعة "الإخوان المسلمين."

ونظمت قوى ثورية مسيرة احتجاجية الاثنين، في الذكرى الثانية لـ"أحداث مجلس الوزراء"، انطلقت من أمام دار الأوبرا، باتجاه مجلس الوزراء، مروراً بكوبري "قصر النيل"، وميدان التحرير، مما تسبب في حدوث حالة من الارتباك المروري.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر أمني قوله إن أحد المواطنين كان قد تقدم بطلب إلى قسم شرطة قصر النيل، لتنظيم "وقفة احتجاجية" أمام مقر مجلس الوزراء، وفق ما أورد موقع "أخبار مصر"، التابع للتلفزيون الرسمي.

وأفاد المصدر بأنه تمت الموافقة على تنظيم الوقفة الاحتجاجية، كما تم تعيين الخدمات الأمنية والمرورية اللازمة، لتأمين المتظاهرين، وتسيير حركة المرور.

وقامت قوات الأمن بإغلاق شارعي القصر العيني ومجلس الوزراء، استعداداً للمسيرة، فيما دفعت قوات الجيش بمزيد من التعزيزات إلى محيط مجلسي الشعب والشورى، كما نشرت عدداً من المدرعات على مدخل ميدان التحرير.

وأسفرت مصادمات شهدها محيط مجلس الوزراء، في 16 ديسمبر 2011، أثناء تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد، بعد "تنحي" الرئيس الأسبق، حسني مبارك، عن سقوط ما يزيد على 40 قتيلاً.

إلى ذلك، شهد محيط جامعة "عين شمس" اشتباكات بين قوات الأمن وبين عدد من الطلاب من أنصار جماعة الإخوان، تطورت إلى عمليات "كر وفر" بين الجانبين، امتدت حتى شارع "الخليفة المأمون"، وأمام مقر وزارة الدفاع.

وذكرت الوكالة الرسمية أن طلبة الإخوان قاموا بتنظيم مسيرة انطلقت من حرم الجامعة حتى مقر وزارة الدفاع، مرددين الهتافات المناهضة للجيش وللشرطة، كما طالبوا بالإفراج عن الطلاب المحبوسين في الأحداث الأخيرة.

وحاول بعض المتظاهرين الاحتكاك بقوات الأمن، بحسب المصادر الرسمية، وقاموا برشقهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، مما دفع قوات الأمن إلى إطلاق عدد من القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

 

×