76 قتيلا بينهم 28 طفلا حصيلة القصف الجوي على احياء حلب الاحد

اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين ان حصيلة القصف الجوي الذي استهدف الاحد احياء يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في مدينة حلب (شمال)، ارتفع الى 76 شخصا بينهم 28 طفلا.

وقال المرصد "ارتفع عدد الشهداء الذين قضوا اثر القصف بالبراميل المتفجرة على احياء في مدينة حلب يوم امس، الى 76 هم 28 طفلا دون سن الـ18 واربع سيدات وشاب و43 رجلا". 

ولم يحدد المرصد ما اذا كان من بين القتلى الرجال مقاتلون معارضون لنظام الرئيس بشار الاسد.

وكان المرصد افاد في حصيلة غير نهائية الاحد عن مقتل 36 شخصا بينهم 15 طفلا في القصف الذي طاول ستة أحياء على الاقل، ابرزها الحيدرية والصاخور وارض الحمرا في شمال شرق حلب.

وقالت لجان التنسيق المحلية في بريد الكتروني فجر الاثنين ان قوات النظام شنت الاحد "حملة شرسة على حلب المحررة (في اشارة الى الاحياء التي يسيطر عليها المقاتلون المعارضون)، حيث قصف الطيران الحربي معظم أحيائها بالبراميل المتفجرة والقنابل الفراغية".

من جهته، افاد مركز حلب الاعلامي الذي يضم مجموعة من الناشطين الاعلاميين، ان القصف كان "غير مسبوق".

وبث ناشطون على شبكة الانترنت اشرطة مصورة من المناطق التي استهدفها القصف، تظهر دمارا كبيرا في احياء صغيرة، في حين تعمل آليات ثقيلة وافراد على رفع الانقاض بحثا عن ناجين او قتلى.

كما اظهرت الاشرطة سيارات تحترق وسط جمع من الناس الذين عمل بعضهم على اخماد النيران.

وبقيت حلب التي كانت تعد العاصمة الاقتصادية لسوريا، مدة طويلة في منأى عن النزاع الدامي المستمر في البلاد منذ 33 شهرا.

الا انها تشهد منذ الصيف الماضي معارك واعمال عنف يومية، ويتقاسم نظام الرئيس بشار الاسد ومقاتلو المعارضة السيطرة على احيائها.

 

×