مقتل جندي لبناني واربعة مسلحين في هجومين على حاجزين عسكريين

قتل جندي لبناني واربعة مسلحين بينهم انتحاري مساء الاحد في اعتداءين على حاجزين عسكريين للجيش اللبناني في مدينة صيدا في جنوب البلاد، بحسب ما افادت قيادة الجيش.

وقالت قيادة الجيش-مديرية التوجيه في بيان "عند الساعة 21:15 (19:15 ت غ) من مساء اليوم (الاحد)، اقدم رجل مسلح على تجاوز حاجز الاولي التابع للجيش اللبناني شمال صيدا، ورمى قنبلة يدوية باتجاهه، ما أسفر عن إصابة عسكريين اثنين بجروح"، مشيرة الى "رد عناصر الحاجز بالنار على الشخص المذكور ما أدى إلى مقتله".

وعند الساعة 22:00 (20:00 ت غ) "ولدى وصول سيارة رباعية الدفع تقل ثلاثة مسلحين إلى حاجز الجيش في محلة مجدليون- صيدا، ترجل أحدهم وأقدم على تفجير نفسه بواسطة رمانة يدوية، ما أسفر عن مقتله واستشهاد أحد العسكريين وجرح أخر، وقد قام عناصر الحاجز بإطلاق النار على المسلحين الآخرين وقتلهما".

ولم تقدم قيادة الجيش تفاصيل عن المسلحين او جنسياتهم، مشيرة الى ان الشرطة العسكرية فتحت تحقيقا في الحادثين.

وافاد مصدر امني في صيدا وكالة فرانس برس ان "الهجوم يبدو انه مدبر"، من دون ان يقدم تفاصيل اضافية.

وافاد مراسل  فرانس برس في المدينة ان الجيش اتخذ على اثر الحادثين اجراءات امنية مكثفة، ونشر ناقلات في الساحات الرئيسية لمدينة صيدا التي تعد كبرى مدن جنوب البلاد.

واضاف ان القوى العسكرية قطعت لبعض الوقت الطريق في منطقة الاولي التي تعد المدخل الرئيسي للمدينة بالنسبة للقادمين من بيروت، في حين يقوم بعمليات تمشيط واسعة وتفتيش دقيق للسيارات.

وشهدت صيدا في يونيو الماضي اشتباكات عنيفة بين الجيش ومناصري الشيخ أحمد الاسير، وهو رجل دين سني متشدد مناهض لحزب الله الشيعي وسوريا. وانتهت المعارك التي قتل فيها 18 جنديا و11 مسلحا، بسيطرة الجيش على "المربع الامني" للاسير وتواري الاخير عن الانظار.

 

×