قتيلان في مواجهات تخللت تظاهرات للاسلاميين من انصار مرسي في مصر

قتل شابان في مواجهات تخللت التظاهرات التي نظمها الجمعة انصار الرئيس المعزول محمد مرسي في عدة مدن مصرية وفرقتها الشرطة حسب مسؤولين.

ففي مدينة السويس، على قناة السويس شرق البلاد، قتل شاب في الثالثة والعشرين من العمر بالرصاص خلال "اشتباكات اندلعت بين الاهالي ومتظاهرين اسلاميين اشعلوا النيران في سيارة شرطة بمنطقة أبو الحسن بحي الأربعين".

كما اصيب ثلاثة من رجال الشرطة حسب مسؤولين في جهاز الصحة بالمدينة.

وفي الفيوم ، جنوب القاهرة، قتل شاب في ال19 من العمر بالرصاص في مواجهات، كما اصيب ضابط شرطة ومجند  بطلقات الخرطوش كما افاد مسؤولون في جهاز صحة المدينة.

وفي القاهرة استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع في عدة احياء لتفريق المتظاهرين الاسلاميين الذين تظاهروا دون تصريح تلبية لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الذي تقوده جماعة الاخوان الذي دعا انصاره الى التظاهر الجمعة تحت شعار "الطلاب يقودون الثورة".

ورغم برودة الجو وهطول الامطار، نزل المئات من الاسلاميين الى الشوارع في احياء مدينة نصر (شرق) والهرم (غرب) والمعادي (جنوب)، واستخدمت الشرطة الغاز لتفريقهم اثر قيامهم بقطع طرق رئيسية.

وقالت مصادر امنية ان "متظاهرين ينتمون لجماعة الاخوان  القوا زجاجات مولوتوف خلال مواجهات في ميدان العرب في المعادي مع قوات الامن التي اطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع".

وفي مدينة المحلة في دلتا النيل، اطلق الامن الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الاسلاميين الذين اشتبكوا مع الاهالي.

واعلنت وزارة الداخلية في بيان القبض على "54 من مثيري الشغب" في جميع انحاء البلاد.

وفي محافظة قنا، جنوب البلاد، حطم العشرات من المتظاهرين الاسلاميين سيارة شرطة تابعة لادارة المرور، حسب ما افاد مصدر امني.

ويتظاهر انصار جماعة الاخوان بشكل شبه منتظم كل يوم جمعة في القاهرة وعدة محافظات منذ ان فضت الشرطة بالقوة اعتصاميهما في العاصمة المصرية في 14 اب/اغسطس الماضي موقعة مئات القتلى.

ومنذ ذلك الحين،  قتل نحو 1000 شخص معظمهم من الاسلاميين واعتقل نحو 2000 على راسهم قيادات الصف الاول في الجماعة الذين احيل عديدون منهم وخصوصا الرئيس المعزول الى المحاكمة بتهم تتعلق بالتحريض على العنف.

واصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور اخيرا قانونا يمنع تنظيم تظاهرات او تجمعات من دون الحصول على تصريح مسبق من وزارة الداخلية.

 

×