×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

رئيس جامعة الأزهر: 300 طالب وطالبة أُحيلوا للتحقيق على خلفية أحداث عنف بالجامعة

أعلن الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر، مساء اليوم الأربعاء، أن 300 طالب وطالبة في الجامعة تمّت إحالتهم إلى التحقيقات على خلفية قيامهم بارتكاب أعمال عنف، مشدِّداً على أن الدراسة بالجامعة لن تتعطل.

وأوضح العبد، في مداخلة هاتفية مع إحد الفضائيات المصرية، أن الطلاب الثلاثمائة يخضعون للتحقيق بمعرفة مجالس تأديب بالكليات التابعة لجامعة الأزهر، والتي ستقرِّر العقوبة التي ستُتخذ حيال أولئك الطلاب الذين قاموا بمحاولات لتعطيل الدراسة من خلال أعمال عنف.

وشدَّد العبد على أن الدراسة بجامعة الأزهر مستمرة وأنه لا نية مطلقاً لوقف الدراسة أو تأجيل اختبارات منتصف العام التي ستُجرى في موعدها.

وفي سياق متصل، أضرم طلاب متشددون بجامعة الأزهر النار في فروع أشجار وأخشاب داخل مبنى الجامعة بضاحية مدينة نصر (شمال شرق القاهرة)، للتخفيف من تأثير قنابل غاز مسيل للدموع أطلقتها عليهم عناصر الأمن لدفعهم إلى التراجع داخل الجامعة.

وكان مئات من طلاب وطالبات في جامعة الأزهر بدأوا، بوقت سابق من اليوم، التظاهر بمحيط الجامعة، مطالبين بعودة "الرئيس الشرعي المنتخب" محمد مرسي، وإسقاط "حكومة الانقلاب"، وقامت عناصر الأمن بتوقيف عشرات منهم.

وانطلق مئات من طلاب وطالبات من عدة كليات في جامعة الأزهر في شكل مسيرات طافت الشوارع الرئيسية بضاحية مدينة نصر، مردّدين هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"يسقط الانقلاب وحكومة الانقلابيين"، و"لا دراسة ولا تدريس حتى يرجع الرئيس"، وهتافات معادية لشيخ الأزهر ولقادة الجيش والأمن

ووقعت اشتباكات متقطعة بين الطلاب المتظاهرين وبين عناصر الأمن حول كليات الدراسات الإسلامية، والزراعة، والتجارة، حيث رشق الطلاب بالحجارة جنود الأمن الذين ردّوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع، وقاموا بإلقاء القبض على عشرات من الطلاب المتظاهرين واقتادوهم إلى مراكز أمنية.

وتشهد جامعة الأزهر وغالبية الجامعات منذ بدء العام الدراسي أعمال عنف واشتباكات بين قوات الأمن بين طلاب ينتمون لتيارات متشدِّدة يطالبون بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، فيما تأتي تلك الأعمال، التي تصاعدت منذ السبت الماضي، في سياق عنف تشهده البلاد منذ عزل مرسي مطلع تموز/يوليو الفائت أسفر، حتى الآن عن سقوط مئات القتلى وإصابة أكثر من أربعة آلاف آخرين بينهم عناصر أمن.

 

×