إسرائيل تفضل بقاء حكم الأسد في سورية لأن البديل حاليا هو تنظيم 'القاعدة'

اعتبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، دان حالوتس، أن إسرائيل تفضل بقاء حكم الرئيس السوري، بشار الأسد، لأن البديل للنظام في الوقت الحالي هي تنظيمات "الجهاد العالمي" مثل تنظيم "القاعدة".

ونقلت صحيفة "معاريف" اليوم الأربعاء، عن حالوتس، قوله بحفل جمع تبرعات لمستشفى "تل هشومير" الإسرائيلي في موسكو، إن "النظام السوري يقتل مواطنيه يومياً، لكن علينا أن نعترف أن المعارضة السورية مؤلفة بالأساس من مسلمين متطرفين جدا مثل القاعدة".

وأردف أن "السؤال حول ما هو جيد لإسرائيل، هو سؤال هام لأنه ينبغي أن نسأل أنفسنا إذا كنا نريد استبدال نظام سيء ونعرفه بأنه سيء جدا بما لا نعرفه، وهذا أمر ينبغي التفكير فيه بجدية".

وأضاف حالوتس أن العبوة الناسفة التي انفجرت قرب دورية عسكرية إسرائيلية عند خط وقف إطلاق النار في هضبة الجولان في نهاية الأسبوع الماضي هي "مؤشر صغير على ما سيحدث إذا وصل المتطرفون إلى الحكم".

وتابع "يبدو الآن أن العالم يدرك أنه لا يستطيع تغيير نظام الأسد طالما لا يعرفون من سيحل مكانه، ويبدو في الوقت الحالي أن البديل هي جهات خطيرة لاستقرار المنطقة".

وتطرق حالوتس إلى المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين واعتبر أنه "سيكون من الصعب جدا التوصل إلى اتفاق مع الفلسطينيين، وليس بسببنا فقط... فالترتيبات الأمنية هي الأمر الأهم بالنسبة لحكومة إسرائيل" في إشارة إلى بقاء سيطرة الجيش الإسرائيلي في مناطق بالضفة الغربية بعد قيام دولة فلسطينية.

وأضاف "لست متفائلا حيال إمكانية التوصل إلى اتفاق لأن لديّ خبرة قليلة مع الفلسطينيين".

وانتقد حالوتس السياسة الأميركية تجاه مصر على خلفية تأخير قسم من المساعدات عقب عزل حكم الإخوان المسلمين والرئيس محمد مرسي.

وبالنسبة للعلاقات الإسرائيلية – الأميركية رأى رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق أنها تمر بفترة صعبة على خلفية الاتفاق بين الدول العظمى بين الدول العظمى وإيران الذي عارضته إسرائيل، واعتبر أن الولايات المتحدة ضعفت ومنهكة وأن على إسرائيل الاستعداد بجدية لمرحلة يتراجع فيها بشكل كبير التدخل الأميركي في الشرق الأوسط.

لكن حالوتس حذر من إلحاق ضرر بالعلاقات الإسرائيلية – الأميركية، معتبراً أن "الولايات المتحدة ليست مستعدة للاستمرار في هذا التدخل لأن مصالحها تغيرت".

 

×