×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الزهّار: المفاوضات بين السلطة الفلسطينية و إسرائيل وصلت إلى 'المسّ بالثوابت'

حذّر القيادي في حركة حماس، محمود الزهّار، اليوم الاثنين، من أن المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل وصلت إلى "المس بثوابت الشعب الفلسطيني".

وقال الزهّار خلال لقاء مع الصحفيين في "بيت الصحافة" بغزة، إن "القضايا التي يتم التفاوض عليها الآن هي قضية الإنسان والأرض والمقدّسات والعقيدة وقد مُسّت جميعها مسّاً بليغاً في المحادثات الجارية".

وحذّر من أنه "خلال هذه المفاوضات قد تتعرّض قضية فلسطين للبيع إذا ما تم مواجهتها وإفشالها، وهذا ما دفع المجلس التشريعي للتحذير منها، ولذلك يجب الوقوف بموقف حازم تجاهها".

وقال "هناك حملة لإفشال هذه المفاوضات لكنها قد لا تنجح، وهي مطلوب منها أن تنجح لتنقذ القضية وإلا سيخرج من بيننا من هو أفضل ليقول لا للتفريط بالثوابت".

وأضاف "في هذه اللحظة الكل ضعيف ومنشغل بنفسه في العالم العربي، ولذلك فإن القضية الفلسطينية من الممكن أن تباع في أي لحظة، وقد قُدمت مبالغ فعلية للجانب الفلسطيني المفاوض مقابل استمرار المفاوضات".

واعتبر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "يفاوض الآن على التنازل عن 1.9% من أراضي الضفة، فيما يطلب (وزير الخارجية الأميركي جون) كيري التنازل عن 7%، وسوف تنفذ خيارات الأخير"، لافتاً إلى أن "السلطة إذا لم تصل لاتفاق فإنها ستوقع أوسلو 2".

وقال الزهّار إنه "يتم الحديث عن موضوع القدس الشرقية عاصمة للدولة مع وجود ترتبيات أمنية، وإعطاء عدد من المقدّسات والسيطرة على ما الباقي، إضافة لموضوع البقاء الإسرائيلي بغور الأردن مع وجود طرف ثالث"، مؤكداً أن إسرائيل ستطرح طرف أجنبي أوروبي أو أميركي.

وبشأن العلاقة مع مصر، أكد الزهّار أن "أي من اتصالات الحركة لم تنقطع بأي طرف من الأطراف، ولا يوجد أي خصومة مع مصر حتى يتم الحديث عن مصالحة".

وأوضح أن "هناك اتصالات على مستوى الأوضاع الاقتصادية، فيما لا يوجد اتصالات سياسية لأن لنظام الحالي ضد أي اتصال سياسي بنا".

وحول العلاقة مع إيران، أكد الزهّار أنها "لم تنقطع، وإنما واجهت منعطفات بسبب نقطتين هما وضع سوريا والانتخابات الإيرانية وتداول السلطات فيها".

 

×