يونسيف تتابع حملتها ضد شلل الأطفال في سوريا

تمضي الأمم المتحدة قدما في حملتها الكبرى للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال في الشرق الأوسط بعد تأكيد 17 حالة إصابة بالفيروس الشهر الماضي في سوريا التي مزقتها الحرب.

والهدف من الحملة هو تطعيم أكثر من 23 مليون طفل تحت سن 5 سنوات ضد شلل الأطفال خلال الأشهر القليلة المقبلة، في أكبر حملة تطعيم ضد المرض على الإطلاق في المنطقة.

وأطلقت اليونيسيف، الاثنين، الجزء الثاني من الحملة التي تبلغ تكلفتها 30 مليون دولار، والتي بدأت نوفمبر الماضي. وتقول اليونيسيف إن الحملة تشمل سوريا والدول المجاورة التي تضم عددا كبيرا من اللاجئين.

وفي الداخل السوري، تأمل اليونيسيف الوصول إلى 2.2 مليون طفل، بينهم الأطفال الذين يعيشون في مناطق تدور بها المعارك. غير أنها حذرت من أن الكثير من الأطفال لا يمكن الوصول إليهم لأنهم عالقون في مناطق خاضعة للحصار في بعض أنحاء البلاد المتضررة من القتال.