بلاغ ضد القرضاوي لإرتكابه جريمة إزدراء الأديان لإشرافه على فيلم مسيء للرسول

تقدم الدكتور سمير صبري، المحامي ببلاغ للنائب العام ضد الدكتور يوسف القرضاوي ، حيث نشر أن مجموعة استثمارية قطرية في مجال الإنتاج التليفزيوني والسينمائي أعلنت عن عزمها إنتاج فيلم عالمي عن الرسول محمد “صلى الله عليه وسلم” واختارت منتجاً عالمياً للإشراف على ذلك العمل الفني الذي يسعى للتعريف بالإسلام ورسوله دولياً ولتصحيح صورته في أذهان الجمهور الغربي.

وقد رصدت مجموعة “النور القابضة القطرية” لإنتاج الفيلم مبلغاً أولياً قدره 150 مليون دولار أمريكي واختارت المنتج العالمي باري أوسبورن الذي أنتج فيلمي “ملك الخواتم وماتريكس”. وعهدت المجموعة المبلغ ضده القرضاوي مهمة الإشراف على الأبحاث التمهيدية للفيلم وتقديم الاستشارات الدينية والتاريخية إلى منتج الفيلم ومخرجه.

وبدأت مجموعة النور في المشاورات مع استوديوهات الإنتاج وشركات التوزيع في الولايات المتحدة وبريطانيا متوقعة أن يحقق هذا الفيلم الذي سيبدأ تصويره في عام 2014 النجاح التجاري المرجو.

وقال رئيس مجموعة النور  أحمد الهاشمي في لقاء صحفي بالدوحة أنه يتوقع أن يكون النص النهائي للفيلم جاهر بعد البحث والاستشارات والتعامل مع جميع المقترحات التي ستقدم للمجموعة وأوضح كذلك أن الفيلم سيكون باللغة الإنجليزية وسيمثل فيه مسلمون ناطقون باللغة الإنجليزية لأن ذلك العمل الفني سيكون موجهاً بكافة المتحدثين بتلك اللغة العالمية من المسلمين وغير المسلمين بهدف التعرف بالإسلام ورسوله على نطاق واسع .

وخلال مؤتمر صحفي شدد القرضاوي على أهمية الفيلم الذي أطلقته مجموعة النور من أجل إبراز الرسالة المحمدية بأبعادها الكونية ومضامينها الحضارية والسلمية ولتصحيح الصورة الخاطئة التي أصبحت متداولة في الغرب عن الإسلام والمسلمين.

وأضاف أنه لا يتوقع أن ترتفع بعض الأصوات من صفوف المسلمين للتعبير عن رفضها لإنتاج هذا الفيلم بحجج اللغة أو اختيار الممثلين أو لجوانب أخرى لهذا العمل، مؤكداً أن هذا المشروع ذو أهداف تخدم الإسلام ، ثم كشفت معلومات أن المخرج الذي قام بإخراج الفيلم المسيء للرسول”صلى الله عليه وسلم” صديق مقرب من القرضاوي وأنه دائماً وأبداً ما يدعوه في ندواته الخاصة بحوار الأديان وغيرها وأن الاثنين يتبادلا الزيارة في أوقات متعددة.

وقدم صبري حافظة مستندات تحوى على ما يؤيد صحة بلاغه وطلب تحقيق البلاغ تمهيداً لإحالة القرضاوي للمحاكمة الجنائية لارتكابه جريمة إزدراء الأديان وطلب عقابه بالمادة 98 من قانون العقوبات .

 

×