×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر/ الحزب السلفي يعلن مشاركته بـ"نعم" باستفتاء الدستور

أعلن حزب "النور" مشاركته في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، داعياً الناخبين إلى التصويت بـ"نعم"، لإقرار الدستور، الذي اعتبر أنه "يحقق القدر الكافي والمتاح من طموحات الشعب المصري، في ظل هذه الظروف الصعبة."

وقال رئيس الحزب السلفي، يونس مخيون، إن "الدستور يعتبر الخطوة الأولى على طريق الاستقرار، الذي يطمح إليه المصريون جميعاً، والحيلولة دون الوقوع في دوامة الفوضى".

وكان مخيون قد ذكر في مقابلة تلفزيونية مع فضائية "الحياة" المستقلة، في وقت سابق الخميس، أن الحزب لم يحسم بعد موقفه من التصويت على الدستور الجديد، ولكنه أكد مشاركة الحزب في الانتخابات النيابية المقبلة، نافيا أن يكون حزبه "دينياً"، كما نفى نية طرح مرشح سلفي في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأشار مخيون إلى أن مسودة الدستور، التي خاض حزبه مواجهات مع ممثلين للكنيسة والأزهر حول مواد فيها، "تحافظ على الهوية والشريعة الإسلامية، وحققت توازناً بين الحريات"، مؤكداً أن "النور" سيقرر الخميس موقفه النهائي من التصويت على الدستور الجديد، بعد المشاورات داخل اللجنة العليا للانتخابات، سواء بالموافقة أو الرفض.

واعتبر مخيون أن ما يدلي به بعض الأعضاء من الحزب بالدعوة إلى رفض الدستور في الاستفتاء المرتقب "تعبير عن رأيه الشخصي، وليس رأي الحزب."

ورفض مخيون إقصاء أحد من العملية السياسية، بما في ذلك جماعة "الإخوان المسلمين" قائلاً: "من ارتكب عنفا فيحاسب وفق القانون، والإخوان فصيل في المجتمع لا يمكن تجاهله بأي حال من الأحوال، والمظاهرات التي تشهدها البلاد ستؤثر على خارطة الطريق، ونحتاج إلى الاستقرار."

 

×