زعيم مجموعة انصار الشريعة في ليبيا ينفي اي صلة مع القاعدة

نفى قائد مجموعة انصار الشريعة الجهادية في بنغازي شرق ليبيا اي صلة لهذه المجموعة مع تنظيم القاعدة واي ضلوع في عشرات الاغتيالات لعناصر امنيين، وذلك في مقابلة مع قناة ليبية.

وقال محمد الزهاوي في مقابلة مع قناة النبأ الليبية ان مجموعة انصار الشريعة لا علاقة لها بالقاعدة وليست جزءا من هذا التنظيم.

واضاف "مشروعنا يستهدف الدولة الليبية"، مؤكدا ان حركته تطالب بـ"دولة اسلامية تحكمها الشريعة".

ونشأت مجموعة انصار الشريعة في ليبيا اثر سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011.

وتقوم المجموعة باعمال خيرية واجتماعية ودينية، الا انها تملك ذراعا عسكرية. وقد انخرط عناصرها بقوى في المواجهات الدامية مع قوات الجيش الليبي في 25 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتتألف الذراع العسكرية من متمردين سابقين قاتلوا القوات المؤيدة للنظام في العام 2011.

واشار الزهاوي الى ان حمل السلاح في ليبيا بات معمما على الجميع، لافتا الى ان مجموعته مستعدة لتسليم اسلحتها في حال اعتمدت ليبيا الشريعة الاسلامية.

كذلك نفى اي ضلوع لمقاتلي انصار الشريعة في عشرات الاغتيالات لقضاة وعناصر امنيين خلال الاشهر الاخيرة في بنغازي، منددا بـ"حملة اعلامية شرسة" ضد مجموعته.

وتستفيد مجموعة انصار الشريعة من الفراغ الامني الذي تشهده ليبيا منذ سقوط القذافي، وتنشط خصوصا على شرق البلاد حيث تسيطر على احياء في بنغازي وسرت ودرنة بحسب مصادر محلية.

 

×