مفتي السعودية يعتبر منع المراة من قيادة السيارة حماية "من الشر"

قال مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ ان قرار منع المراة من قيادة السيارة هو "حماية للمجتمع من الشر"، داعيا الى عدم اعتبار هذه المسالة "الهم الشاغل" للمجتمع. 

ونقلت صحف سعودية الخميس عن المفتي قوله خلال محاضرة في جامعة طيبة في المدينة المنورة انه على المجتمع "الا يجعل قضية قيادة المرأة السيارة همه الشاغل" داعيا الى ان ينظر لمنعها بمنظار حماية المجتمع من "الشر المترتب على تلك القضية".

وكانت ناشطات سعوديات اطلقن عريضة في ايلول/سبتمبر الماضي تدعو النساء الى قيادة السيارات في 26 تشرين الاول/اكتوبر.

لكن الناشطات، تفاديا منهن للصدام مع السلطات، التزمن قرار المنع الذي صدر عن وزارة الداخلية، لكنهن اكدن عزمهن مواصلة الحملة.

ورغم قرار المنع، قادت نساء عدة السيارات في مدن المملكة ما دفع الشرطة الى تحرير مخالفات بحقهن.

وكان المتحدث باسم الوزارة اللواء منصور التركي اعلن لوكالة فرانس برس انه ليس مسموحا للنساء بقيادة السيارات في السعودية. وقال محذرا "من المتعارف عليه في المملكة السعودية ان قيادة المرأة للسيارة ممنوعة وسنطبق القوانين في حق المخالفات ومن يتجمهر تأييدا لذلك".

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات. 

وتحتاج النساء لموافقة محرم او ولي امر، والد او شقيق او زوج او ابن عم، للسفر والعمل والزواج.

الى ذلك، دعا المفتي الشبان والفتيات الى الحذر من "شر القنوات الإعلامية المغرضة التي تتقصد الدولة وما تقوم به من خدمة للإسلام والمسلمين (...) تلك المواقع سيئة،وتعد منبرا للفساد ونشر الشبهة والضلال".

يشار الى ان المفتي غالبا ما يهاجم وسائل اعلامية متهما اياها بتشوية صورة الاسلام.

 

×