منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقول إن عملية نقل الأسلحة الكيميائية من سوريا تواجه تحديات متواصلة

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن عملية نقل الأسلحة الكيميائية من سوريا تواجه تحديات متواصلة بسبب الوضع الأمني على الأرض.

ونقل بيان للمنظمة عم مديرها العام أحمد أوزومجو،قوله إن "برنامج إزالة السلاح الكيميائي من سوريا إلى مواقع في أماكن أخرى لا تزال تواجه تحديات بسبب الوضع الأمني على الأرض".

وأشار البيان إلى أنه بعد إصدار التقرير المرحلي الشهري الثاني حول البعثة المشتركة للمنظمة والأمم المتحدة في سوريا، عقد اجتماع للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية يوم الثلاثاء الفائت، أكد فيه أوزومجو " العزم على التخلّص من الأسلحة الكيميائية السورية في أقرب وقت ممكن وأسلم طريقة ممكنة يعكس التزاماً جماعياً ".

وأضاف أن" الدول الأطراف، وخاصة تلك التي لديها القدرة على التخلص الآمن من هذه المواد الكيميائية، يمكن ويجب عليها أن تلعب دورها".

ودعا أوزمجو الدول الأعضاء في المنظمة إلى دعم الشركات القادرة على المشاركة في تدمير المواد الكيميائية الصناعية التي تشكّل جزءاً ملحوظاً من الترسانة الكيميائية السورية.

وأشار البيان إلى أن قسماً كبيراً من المواد الضرورية للتوضيب الآمن للمواد الكيميائية المعلن عنها قد وصل إلى لبنان، وتجري الترتيبات حالياً لنقلها إلى دمشق حيث سيجري توزيعها على المواقع ذات الصلة.