السلطات التونسية تقرر سجن 3 شبان بتهمة التخطيط للهجوم على البيت الأبيض الأمريكي

قرر قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة سجن 3 شبان بتهمة التخطيط لتفجير البيت الأبيض الأمريكي، وذلك في الوقت الذي قررت فيه محكمة الإستئناف التونسية تأجيل البت بقضية إقتحام السفارة الأمريكية بتونس إلى 28 يناير المقبل.

وقالت وسائل إعلام تونسية، اليوم الأربعاء، إن قرار قاضي التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة المتعلق بسجن 3 شبان أتخذ مساء أمس، وذلك على خلفية إحالة صادرة عن النيابة العامة تضمنت إتهاما لهم بـ"التخطيط لإرتكاب جرائم إرهابية خارج البلاد".

وأوضحت أن هذه القضية ترتبط باعتراض السلطات الأمريكية مراسلة ألكترونية موجّهة من الشبان الـ3 إلى البيت الأبيض الأمريكي تضمنت تهديدا بتفجير المبنى.

وأشارت إلى أن السلطات الأمريكية "أخذت رسالة التهديد على محمل الجدّ، حيث قامت بالإجراءات القانونية مع السلطات القضائية التونسية التي تمكنت من إعتقال هؤلاء الشبان في مدينة المنستير (150 كيلومترا شرق تونس العاصمة).

واضافت الوسائل أن هؤلاء الشبان كانوا وجهوا رسائل على الصفحة الخاصة بالسفارة الأمريكية بتونس على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" هددوا فيها بتفجير البيت الأبيض.

ومن جهة أخرى، قررت الدائرة الجنائية التابعة لمحكمة الإستئناف بتونس العاصمة تأجيل البت في قضية إقتحام السفارة الأمريكية بتونس التي جرت أحداثها بمنتصف شهر سبتمبر/أيلول من العام 2012، إلى 28 كانون الثاني/يناير المقبل.

وكانت الدائرة الجنائية بالمحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة أصدرت في 28 مايو/آيار الماضي أحكاما ضد 20 شخصا من المحسوبين على التيار السلفي الجهادي تورطوا بهذه القضية، تراوحت بين السجن لمدة عامين مع تأجيل التنفيذ، والبراءة، ما أثار حفيظة وإستياء العديد من المراقبين، وكذلك واشنطن التي لم تتردد في التعبير عن "إنزعاجها"، ما دفع الحكومة التونسية إلى إستئناف هذه الأحكام.

يُشار إلى أن السفارة الأمريكية بتونس العاصمة كانت تعرّضت في 14 أيلول/سبتمبر الماضي من العام الماضي إلى هجوم نفذه المئات من المحسوبين على التيار السلفي، وذلك على خلفية فيلم مسيء للنبي محمد أنتج في الولايات المتحدة.

وإندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الأمن التونسية والمهاجمين إنتهت بسقوط 4 قتلى، وأكثر من 50 جريحاً، بالإضافة إلى حرق المدرسة الدولية الأمريكية وعشرات السيارات التابعة للسفارة الأمريكية.

 

×