ملك الاردن يدعو لاستثمار مفاوضات السلام الحالية

دعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني المجتمع الدولي الى حث جميع الاطراف على التمسك بحل الدولتين واستثمار مفاوضات السلام الحالية بين الفلسطينيين والاسرائيليين "قبل ان يخسر الجميع هذه الفرصة".

وقال الملك عبد الله في رسالة وجهها الى رئيس لجنة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، عبد السلام ديالو، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، نشرها الديوان الملكي الاردني مساء أمس الاثنين، ان "حل الدولتين، والذي يحظى بإجماع عربي ودولي، يشكل الأساس لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، كما أنه المدخل لتحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط".

واضاف ان "على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته أيضا في حث جميع الأطراف على التمسك بهذا الحل واستثمار المفاوضات الحالية لمعالجة مختلف قضايا الوضع النهائي، قبل أن يخسر الجميع هذه الفرصة".

وتابع "لقد بذلنا خلال السنوات الماضية كل ما في وسعنا من أجل دفع عملية السلام، والتوصل إلى حلول جذرية وعملية وواقعية لهذا الصراع، ونعمل حاليا وبالتعاون مع جميع الأطراف المعنية، على توفير الظروف المناسبة وتذليل العقبات أمام الفلسطينيين والإسرائيليين، كي يستمروا في المفاوضات المباشرة والجادة التي تناقش قضايا الوضع النهائي، وفي مقدمتها الحدود والقدس واللاجئين والأمن والمياه".

واوضح الملك انه "في الوقت الذي نشهد فيه تحركا ايجابيا أدى إلى استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي (...) فإننا نعبر عن قلقنا من أن تؤدي الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب المخالفة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها مواصلة سياسة الاستيطان، وتلك التي تهدف إلى تغيير هوية القدس وتهدد الأماكن المقدسة فيها، إلى تقويض الجهود المبذولة لتحقيق السلام".

واضاف "عليه، فلا بد للمجتمع الدولي من التحرك الفوري لحمل إسرائيل على وقف هذه الإجراءات الباطلة، والمرفوضة جملة وتفصيلا"، مشيرا على الوجه الخصوص الى "تلك التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك ومحيطه، والتي سيؤدي استمرارها حتما إلى إفشال مساعي السلام".

واستؤنفت المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل في نهاية تموز/يوليو الفائت بعد توقف استمر ثلاثة اعوام، وذلك في ضوء جهود حثيثة بذلها وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

لكن المفاوضات لم تسجل تقدما حقيقيا منذ ذلك الحين في حين استمرت سياسة التوسع الاستيطاني الاسرائيلي.

واكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقابلة حصرية مع فرانس برس في 17 من الشهر الحالي ان القيادة الفلسطينية ملتزمة المفاوضات مع اسرائيل حتى نهاية مدة الاشهر التسعة المقررة لها مهما حصل "على الارض".

 

×