×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مصر/ بدء الاستفتاء على مشروع الدستور يتطلب شهراً من تاريخ دعوة الناخبين

أعلن رئيس محكمة استئناف القاهرة ورئيس اللجنة العُليا للانتخابات المستشار نبيل صليب، اليوم الأحد، أن بدء عملية الاستفتاء على مشروع الدستور ستتطلب مدة شهر من تاريخ دعوة رئيس البلاد للمواطنين للاستفتاء.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن المستشار صليب، قوله إن "الإعداد للاستفتاء على مشروع الدستور سوف يتطلب مدة شهر على الأقل من تاريخ صدور قرار رئيس الجمهورية بدعوة الناخبين للاستفتاء على مشروع الدستور، حتى يتسنى إعداد بطاقات الاستفتاء مستوفاة البيانات وطباعتها، تمهيداً لتوزيعها على اللجان في كل أنحاء البلاد، والانتهاء من كل إجراءات عملية الاستفتاء".

وأوضح أن اللجنة العُيا للانتخابات عقدت اليوم اجتماعاً تم خلاله بحث الإجراءات والخطوات اللازمة للإعداد والتجهيز للاستفتاء على مشروع الدستور، من بينها إعداد وتجهيز مقار اللجان العامة والفرعية على مستوى الجمهورية، وإعداد كشوف الناخبين وكشوف رؤساء اللجان العامة والفرعية من أعضاء الهيئات القضائية وأمناء اللجان من العاملين بالدولة وغيرها من الإجراءات.

ومن المرتقب أن تنتهي "لجنة الخمسين" المعنية بتعديل الدستور المصري الذي جرى تعطيله في 3 يوليو الفائت، من عملها مطلع ديسمبر المقبل، ويتم تسليم نسخة من مشروع الدستور في صورته النهائية إلى الرئيس المؤقت للبلاد ليُصدر بدوره قراراً جمهورياً بدعوة الناخبين للاستفتاء عليه.

وتنتشر حالياً في مختلف أنحاء المحافظات المصرية ملصقات وإعلانات تدعو المواطنين إلى التصويت بـ "نعم" على الدستور المعدل، معتبرة أن "الموافقة عليه هو موافقة على مبادئ وأهداف ثورتي 25 يناير 2011 و30 يونيو 2013" اللتان أطاحتا بنظامي الرئيسين الأسبق حسني مبارك، والسابق محمد مرسي.