تبرئة شرطي بحريني وحكم بسجن 11 شخصا بتهمة الشروع بقتل الشرطة

اعلن مصدر قضائي بحريني ان المحكمة الجنائية البحرينية برات اليوم الاحد شرطيا سبق ان ادين بقتل متظاهر شيعي فيما حكمت على 11 شخصا بالسجن حتى عشر سنوات بتهمة الشروع في قتل شرطي.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان "المحكمة قررت اليوم تبرئة شرطي من الجنسية الباكستانية من تهمة قتل المتظاهر الشيعي صلاح عباس بسلاح الخرطوش".

وذكر المصدر أن "المحكمة بررت حكم البراءة لعدم وجود دليل ملموس يمكن ان تستند اليه في ادانة الشرطي".

ووجهت النيابة العامة البحرينية للشرطي أنه "في 19 نيسان/أبريل 2012، أثناء تأديته لوظيفته كشرطي بوزارة الداخلية، قتل عمدا المتظاهر صلاح عباس في قرية الشاخورة" الشيعية القريبة من المنامة، وذلك "بواسطة سلاح الخرطوش".

واشار محامون الى ان "الطبيب الشرعي تحدث خلال إحدى جلسات المحاكمة بأن طلقات الخرطوش اخترقت القلب والرئة اليسرى والطحال والمعدة ما سبب نزيفا داخليا وخارجيا للمتظاهر صلاح عباس".

الى ذلك، ذكر المصدر القضائي ن المحكمة الجنائية اصدرت الاحد احكامها بحق 17 متهما في قضية الشروع بقتل رجال الشرطة في قرية النويدرات الشيعية شرق العاصمة.

واوضح المصدر ان المحكمة قضت بالسجن 10 سنوات ل12 متهما، والسجن 3 سنوات لمتهم واحد، وبرأت 4 متهمين. 

ووفقا لأوراق القضية، فان "بلاغا ورد الى الشرطة في 1 ايار/مايو 2012 بأن مئة متجمهر في قرية النويدرات هاجموا دورية أمنية نتج عنها احتراق يدي شرطي جراء ذلك الهجوم، وقد خاب أثر جريمة الشروع بقتل الشرطي عندما تعامل رجال لشرطة مع المتجمهرين ومن خلال التحريات تم التوصل للمتهمين".

وتقول الفدرالية الدولية لحقوق الانسان ان 89 شخصا قتلوا في البحرين منذ بداية الاحتجاجات في 2011.