×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الداخلية المصرية تضبط "خلية إرهابية"

كشف وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم، السبت، أن قوات الأمن ألقت القبض مؤخرا على "خلية إرهابية" مكونة من 39 شخصا يقودها القيادي السابق في الجماعة الإسلامية المصرية نبيل المغربي، مشيرا إلى ارتباط الخلية بتنظيم "أنصار بيت المقدس".

وقال إبراهيم، خلال مؤتمر صحفي في القاهرة، إن عناصر الخلية "متورطون في ارتكاب جرائم عنف، منها محاولة اغتيال وزير الداخلية والاعتداء على كنيسة الوراق واغتيال المقدم محمد مبروك مسؤول ملف الإخوان بقطاع الأمن الوطني".

وأضاف أن عناصر من الخلية على علاقة مع جماعة الإخوان المسلمين، وشاركوا في احتجاجات الإخوان في رابعة العدوية، المطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم من جديد.

وأكد إبراهيم أن "الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة واجهت أخطر هجمة إرهابية بدعم وتمويل من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، لعدد من الجهاديين والتكفيريين والإرهابيين"، مضيفا "أن الأجهزة الأمنية أحبطت مسعاهم وتم التعرف على أهم عناصرهم الذين ألقي القبض عليهم وبحوزتهم الأسلحة والذخيرة".

وأوضح أنه "تم ضبط مدافع ورؤوس متفجرة وطلقات ومعدات تستخدم للرصد الأمني مع الخلية الإرهابية"، لافتا إلى أنه "تم إحباط عمليات إرهابية تزامنت مع الاحتفالات بنصر أكتوبر".

وأشار الوزير إلى أنه "تم ضبط 5 من القيادات الإرهابية المتطرفة من تنظيم القاعدة باعتصامي رابعة والنهضة التي تقوم بنشر الفكر التكفيري، أبرزهم محمد ربيع الظواهري، ومصطفى أحمد حمزة، ومحمد السيد حجازي".

ومضى يقول: "سبق للأجهزة الأمنية ضبط خلية مدينة نصر، وتمكنت من خلال مجموعات البحث من التوصل إلى أحد أهم قياداتها وهو نبيل محمد المغربي، الذي سبق الحكم عليه بالسجن عام 1981"، وأفرج عنه في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وشارك في أحداث رمسيس، ولقى نجله مصرعه فيها.

وأوضح الوزير أن الداخلية تمكنت من ضبط كل المتهمين في الوقائع، وأن قوات الأمن لاحقتهم بعد التأكد من تورطهم في أعمال تخريب وعنف واستهداف منشآت عسكرية ودينية.

ولفت إبراهيم إلى "أن الخلية الإرهابية تملك لائحة اغتيالات لعدد من الشخصيات السياسية والإعلامية".

 

×