نجاة وزير سوري من محاولة اغتيال ومقتل سائقه

افاد التلفزيون السوري السبت ان وزير شؤون المصالحة الوطنية علي حيدر نجا من "محاولة اغتيال"، في حين اكد مقتل سائقه.

ونقل التلفزيون السوري عن رئاسة الوزراء في شريط اخباري عاجل "نجاة علي حيدر وزير شؤون المصالحة الوطنية من محاولة اغتيال على طريق مصياف القدموس (وسط) واستشهاد سائقه".

وكان تلفزيون الاخبارية افاد عن ان حيدر "لم يكن بسيارته عندما تعرضت لاطلاق النار".

وكان حيدر الذي يراس الحزب السوري القومي الاجتماعي قد تعرض الشهر الماضي لمحاولة اغتيال فاشلة، حين تعرضت سيارته الى اطلاق نار على طريق حمص (وسط) دمشق الدولي اثناء عودته الى دمشق.

وكان الاعلام الرسمي افاد في ايار/مايو 2012 عن اغتيال نجل الوزير علي حيدر، اسماعيل، على طريق حمص مصياف قبيل تعيينه، متهما "عصابات ارهابية مسلحة" بمقتله.

ويستخدم النظام السوري والاعلام الرسمي عبارة "ارهابيين" للاشارة الى مقاتلي المعارضة.

وعين حيدر (51 عاما)، المختص بطب العيون وجراحتها، وزيرا لوزارة شؤون المصالحة الوطنية المحدثة بموجب مرسوم اصدره الرئيس السوري بشار الاسد في حزيران/يونيو 2012، ممثلا عن المعارضة المقبولة من النظام.

ويؤكد حيدر في تصريحاته على نبذ العنف ونزع الطابع المسلح واللجوء الى الحل السياسي لحل الازمة السورية.

واسفر النزاع السوري الذي بدا حراكا شعبيا قبل ان يتحول الى صراع مسلح عن مقتل اكثر من 120 ألف شخص منذ منتصف آذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

 

×