المعارضة البحرينية تعتبر محاكمة المرزوق 'سياسية' وتطالب بوقفها

طالبت المعارضة في البحرين أمس، بوقف محاكمة المساعد السياسي لأمين عام جمعية الوفاق، خليل المرزوق، واعتبرت أن التهم الموجهة إليه تتنافى مع سياسية جمعيات المعارضة ومواقفها المعلنة في البلاد.

وقالت المعارضة في بيان مشترك نقلته صحيفة "الوسط" البحرينية، ليل أمس الأحد، عشية مثول المرزوق اليوم أمام المحكمة، "إن التهم الموجهة له تتنافى مع كل أدبيات وأبجديات الجمعيات السياسية المعارضة ومواقفها المعلنة".

وأضاف البيان أن "محاكمة المرزوق هي محاكمة للعمل السياسي في البلاد، ومن مصلحة البحرين أن تغلق ملفات هذه المحاكمة السياسية"، معتبرةً "أنها تنبئ وتشير بشكل فاقع لاستهداف كل سياسي وكل صاحب رأي".

وتابع "أن سياسة القوى المعارضة التي تتبنى علم البحرين كعلم وحيد في مسيراتها واعتصاماتها، ورفض رفع أي علم آخر بما فيها أعلام القوى الديمقراطية المعارضة نفسها، مستمرة في هذه الإستراتيجية وأي خروج على ذلك هو خارج إرادة القوى المعارضة وخارج إستراتيجيتها".

وذكر البيان "أن ما حصل خارجا عن إرادة المنظمين في فعالية 6 أيلول/ سبتمبر بما يخص إسقاط راية غير راية الوطن في يد المرزوق في ثوان معدودات كما تظهرها لقطات الفيديو، من قبل شخص مجهول تسلل إلى المنصة، رغم أن المرزوق فور إسقاط الراية في يده انتظر لأحد المنظمين لأخذه فورا".

وسجل اعتقال المرزوق مواقف دولية واسعة بدءًا من الولايات المتحدة، إلى دول الاتحاد الأوروبي التي وقع فيها قرابة 60 نائباً أوروبياً مطالبات بالإفراج عنه، بالإضافة إلى موقف منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش ومؤسسات حقوقية وسياسية دولية.

 

×