مقتل خمسة قياديين في الوية مقاتلة ضد النظام السوري في معارك وقصف

قتل خمسة قياديين في الوية وكتائب مقاتلة ضد النظام السوري امس الخميس في معارك وقصف من قوات النظام، بينهم اربعة في منطقة حلب (شمال)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتشهد مناطق عدة في محافظة حلب معارك بين مقاتلين معارضين بينهم جهاديون والجيش السوري مدعوما من مقاتلين شيعة عراقيين ولبنانيين (حزب الله). 

وتنفذ قوات النظام عمليات عسكرية واسعة منذ ثلاثة اسابيع على معاقل للمجموعات المسلحة المعارضة تمكنت خلالها من استعادة بعض المناطق والمواقع الاستراتيجية لا سيما شرق مدينة حلب.

وقتل يوسف العباس المعروف باسم ابو الطيب، وهو قيادي في لواء التوحيد النافذ، في غارة استهدفت قاعدة عسكرية عند مدخل حلب الشمالي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة منذ عام تقريبا.

واظهر شريط فيديو تم بثه على الانترنت ولا يمكن التأكد من صحته جثة قيل انها لابو الطيب بعد نقله الى بلدته مارع في ريف حلب.

وكان العباس يستقل سيارته داخل القاعدة عند حدوث الغارة التي اصابت كذلك القائد النافذ في لواء التوحيد عبد القادر صالح، بالاضافة الى قائد اخر هو عبد العزيز سلامة.

وقام لواء التوحيد اثر ذلك باعتقال 30 شخصا متهمين "بالتخابر" مع النظام.

كما قتل ، من جهة ثانية، قائدان للكتائب المقاتلة المعارضة خلال معارك ضد القوات النظامية بالقرب من مطار حلب الدولي.

وفي ريف حلب، قتل ضابط منشق وقائد لاحدى الوية المعارضة برتبة عقيد اثر معارك مع القوات النظامية في جبل معارة الأرتيق.

وجنوبا في ريف حمص، قتل قائد لواء في معارك بالقرب من بلدة مهين، التي احرزت القوات النظامية تقدما كبيرا من اجل استعادة السيطرة على  مستودعات للاسلحة فيها كانت المعارضة قد استولت على اجزاء منها.

وكانت المعارضة المسلحة وجهاديون قد دعوا الاربعاء الى "النفير العام" لمواجهة القوات النظامية وحلفائها في حلب ردا على التقدم الذي احرزه النظام وبخاصة في شرق المدينة.

 

×