السعودية ترفض رسميا مقعد مجلس الامن

اعلنت المملكة العربية السعودية رسميا الثلاثاء في الامم المتحدة انها ترفض المقعد في مجلس الامن بالرغم من انتخابها لملىء هذا المقعد ما يترك على الارجح المكان شاغرا للاردن.

وبعث مندوب السعودية في الامم المتحدة عبدالله المعلمي رسالة الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون يبلغه القرار.

وقال في الرسالة التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها "أود أن أحيطكم علما بأن حكومة المملكة العربية السعودية قررت أن تعلمكم أن المملكة آسفة أنها لن تكون في وضع يؤهلها للاضطلاع بمقعدها في مجلس الأمن الذي انتخبت له في 17 أكتوبر للفترة 2014 - 2015 وأن أسباب هذا القرار قد تم توضيحها في البيان المرفق الصادر عن وزارة الخارجية بتاريخ 18 أكتوبر".

وأرفق المعلمي مع الرسالة نسخة من بيان وزارة الخارجية الذي صدر عقب انتخاب المملكة لعضوية مجلس الأمن الذي شرحت فيه الوزارة الأسباب التي حدت بالمملكة العربية السعودية الاعتذار عن عضوية المجلس.

واكد السفير المعلمي أن المملكة العربية السعودية "تؤكد التزامها بالأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة". واعرب عن "تقديرها لقيادة الأمين العام للأمم المتحدة القيمة للشؤون العالمية" مؤكدا "تصميمها على العمل بشكل وثيق مع معالي الأمين العام للأمم المتحدة من أجل النهوض بقضية السلام والتنمية في العالم".

ومن ناحيته، اكد المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسركي ان رسالة وصلت الى الامم المتحدة ولكنه لم يعط المزيد من التفاصيل. وقال ان "الامر يتعلق حتى الان بمسألة تتعلق بالمملكة العربية والسعودية ومجلس الامن ودوله الاعضاء".

واعتبر الدبلوماسيون الغربيون ان الاردن سوف يحتل المقعد الشاغر. ولكن المسؤولين الاردنيين لم يأكدوا هذا الامر مؤكدين فقط ان هذه المسألة ما زالت قيد الدرس.

ومن المقرر اجراء انتخابات جديدة في الجمعية العامة للامم المتحدة لاختيار بلد اخر يشغل المقعد لمدة سنتين في مجلس الامن والذي كانت السعودية ستشغله اعتبارا من الاول من كانون الثاني/يناير المقبل.

 

×