مقتل رجل دين سني موال للنظام السوري برصاص مسلحين في شمال لبنان

قتل رجل دين سني موال للنظام السوري اليوم الثلاثاء اثر اطلاق مسلحين مجهولين النار عليه في مدينة طرابلس في شمال لبنان، والتي شهدت سلسلة من اعمال العنف على خلفية النزاع في سوريا المجاورة، بحسب ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس.

وقال المصدر "اقدم مجهولان على دراجة نارية على اغتيال الشيخ السني سعد الدين غية، وهو عضو في جبهة العمل الاسلامي"، وهي اطار يضم غالبية التيارات السنية الاسلامية المؤيدة لنظام الرئيس السوري بشار الاسد وحزب الله" اللبناني الشيعي حليف دمشق.

واوضح ان "مسلحين على دراجة نارية اطلقا الرصاص من مسدس حربي على الشيخ غية (43 عاما) بعد صعوده في سيارته امام منزله الكائن في منطقة البحصة" الشعبية وسط طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان.

واشار الى ان رجل الدين "أصيب في الرأس ونقل الى المستشفى في حالة حرجة"، لكنه ما لبث ان فارق الحياة.

ولفت المصدر الى ان غية "تعرض قبل شهرين لمحاولة اغتيال، حينما القى مجهولون قنبلة قرب سيارته، ما ادى الى اصابته بجروح طفيفة".

وشهدت طرابلس سلسلة من اعمال العنف على خلفية النزاع السوري، بين منطقتي جبل محسن ذات الغالبية العلوية الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الاسد، وباب التبانة ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة.

ووقعت آخر هذه الجولات في تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وادت الى مقتل 14 شخصا على الاقل في اسبوع من المواجهات.

كما شهدت المدينة تفجيرين بسيارتين مفخختين قرب مسجدين في آب/اغسطس الماضي، اديا الى مقتل 45 شخصا على الاقل.

وتصاعدت حدة التوتر في المدينة منذ ادعاء القضاء على متهمين بينهم مسؤول امني سوري وعلويين من جبل محسن، بالضلوع في التفجيرين.

وبحسب مصادر في جبهة العمل الاسلامي، فإن غية يعد من المقربين من الشيخ هاشم منقارة، رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الاسلامية، والذي حقق معه القضاء العسكري في موضوع التفجيرين، قبل ان يخلي سبيله.