مقتل ثلاثة اثيوبيين في مواجهات بين الشرطة ومهاجرين في الرياض

قتل ثلاثة اثيوبيين في مواجهات بين الشرطة ومهاجرين غير شرعيين في السعودية على ما اعلنت السلطات الاثيوبية الثلاثاء منددة بعمل "غير مبرر".

واعلنت الشرطة السعودية مساء الاحد عن مقتل شخصين احدهما سعودي في اليوم السابق في اعمال شغب في حي فقير في الرياض يحوي الكثير من المهاجرين الوافدين بشكل اساسي من القرن الافريقي.

وارتبطت اعمال الشغب بحملة الترحيل الواسعة التي بدأتها السعودية منذ 4 تشرين الثاني/نوفمبر موعد انتهاء مهلة من سبعة اشهر اعطتها للاجانب الموجودين بطريقة غير شرعية لتسوية اوضاعهم او ليغادروا المملكة.

واعلنت اثيوبيا في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر انها ستعيد مواطنيها المقيمين في السعودية بشكل غير شرعي. ويهاجر الكثير من الاثيوبيين سنويا الى الشرق الاوسط ولا سيما الى امارات الخليج بحثا عن اعمال وغالبا ما يعملون خدما.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الاثيوبية دينا مفتي للصحافة "ان قتل المدنيين الابرياء لا مبرر له، اننا ندينه" موضحا انه ابلغ بمقتل ثلاثة مواطنين اثيوبيين.

واضاف ان الحكومة الاثيوبية طلبت تحقيقا وارسلت وفدا الى السعودية لتسهيل عملية اعادة الاثيوبيين غير الشرعيين الى بلادهم.

واغلبية المهاجرين الاثيوبيين من النساء بحسب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية الاثيوبية التي قدرت ان 200 الفا منهن غادرن بحثا عن عمل في الخارج عام 2012.

ويتعرض المهاجرون الاثيوبيون في الشرق الاوسط الى عنف جسدي ومعنوي وسط ظروف عمل مهينة ورواتب بخسة ويتعرضون للتمييز بحسب منظمة العمل الدولية.

واعلنت الحكومة الاثيوبية في تشرين الاول/اكتوبر منع الشبان والشابات من الهجرة الى الشرق الاوسط بسبب المعلومات الكثيرة حول العنف الذي يتعرضون له.

واثيوبيا التي تضم 91 مليون نسمة هي البلد الثاني الاكثر سكانا في افريقيا بعد نيجيريا وهي ترد بين الدول الـ15 الاخيرة في العالم على مستوى التنمية البشرية.

 

×