×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

هيئة حكومية مصرية: قاتل طفل العمرانية "إخواني"

أعلن المجلس المصري للطفولة والأمومة أنه تلقى رداً على بلاغه الذي تقدم به للنائب العام، حول مصرع طفل بالعمرانية بالجيزة، أثناء مسيرة للإخوان المسلمين يوم الجمعة، عبر الإدارة العامة لخط نجدة الطفل.

وأضاف المجلس، في بيان نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية الاثنين، أنه جاء فى الرد أن النيابة العامة باشرت التحقيقات فور حدوث واقعة وفاة الطفل محمد بدوي زايد.

وأضاف أنه سارع بتشكيل لجنة تقصي الحقائق من جمعية "الإمام علي بالعمرانية"، بعد ادعاء الإخوان بأن الطفل تابع لهم، وكان يسير في مسيرتهم، وأن "الأهالي والأمن هم من أطلقوا عليه النيران."

وأكّد المجلس أنه "تبين من خلال التحقيقات، التي قامت بها النيابه قيام عدد من أنصار جماعة الإخوان المسلمين بمسيرة عقب صلاة الجمعة، بشارع عدوي سليم بالعمرانية، حدث خلالها مشادات مع بعض الأهالي الرافضين لتلك المسيرة، وأثناء ذلك حدث تراشق بالحجارة والزجاجات الفارغة وإطلاق الأعيرة النارية، مما أدي إلى وفاة هذا الطفل."

وقال إنّ النائب العام المساعد "أوضح أن النيابة استجوبت المتهمين الذين تم ضبطهم وعددهم سبعة، وبسؤال عدد من شهود الواقعة قرروا أن مرتكب الواقعة منتم إلى جماعة الإخوان المسلمين، وشهد جد الطفل برؤيته لبعض أفراد جماعة الإخوان يطلقون أعيرة نارية أثناء مسيرة الجماعة، على أهالي المنطقة، مما أحدث إصابة حفيده المجني عليه والتي أودت بحياته."

وكان مقتل الصبي أثار جدلاً وسخطاً واسعين لدى عدة أطراف، واتهمت حركة الإخوان المسلمين قوات الأمن والجيش بقتله، ثمّ انتزاع جثته من بين أحضان والده "لإخفاء معالم الجريمة."

 

×