×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

لبنان لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أجهزة التجسّس الإسرائيلية المكتشفة

قال وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية فايز غصن، اليوم الخميس، إن لبنان لن يقف مكتوف الأيدي أمام أجهزة التجسّس الإسرائيلية التي تم اكتشافها على الحدود لمراقبة الاتصالات، لافتاً الى أن الجيش اللبناني يتابع هذه القضية.

وقال غصن في تصريح، إن "المعلومات التي تحدثت عن قيام العدو الإسرائيلي بنشر أجهزة تجسّس على الحدود الجنوبية، تشكل دليلاً إضافياً على استمرار هذا العدو في مخططه الرامي الى جعل لبنان لقمة سائغة له، فيما نحن منشغلون عنه بخلافاتنا الداخلية".

وأضاف أن "لبنان الذي سبق أن كشف شبكات عملاء للعدو الإسرائيلي يتجسّسون ويعبثون بأمن الوطن، وأحبط محاولات كثيرة لهؤلاء تصب في خانة التجسّس لإسرائيل، لن يقف مكتوف الأيدي، فأرضه ليست سائبة، وهو يتابع على أعلى المستويات مسألة التجسّس".

وأوضح أن "قيادة الجيش تكثف الاتصالات والمشاورات مع قيادة القوة الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفل) في شأن هذا الاعتداء"، داعياً المجتمع الدولي الى "التحرّك الفوري والسريع لإيقاف القرصنة الإسرائيلية".

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، كشف أمس اليوم الأربعاء، أن إسرائيل تنشر شبكة تجسّس على الاتصالات اللبنانية على طول الحدود الجنوبية.

وقال بري إن "إسرائيل تقوم بنشر وإقامة محطات تجسّس على طول الحدود مع لبنان من الناقورة، مروراً بالخيام وصولاً الى شبعا، مجهّزة بأحدث المعدّات والآلات والتقنيات بحيث تغطي الساحة اللبنانية كاملة، وهي مرتبطة عبر أجهزة ركزت في جبل الشيخ ومزارع شبعا بتل أبيب".

واكتشفت السلطات اللبنانية العديد من أجهزة التنصّت الإسرائيلية مزروعة في الأودية والسهول في مناطق مختلفة من جنوب لبنان. كما فكّكت العديد من شبكات التجسّس التي تعمل لصالح إسرائيل، وأحالت أفرادها على القضاء المختص.

 

×