×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مسؤول أمني عربي يُحذر من تزايد فرص غسل الأموال المتأتية من تجارة المخدرات

حذر محمد بن علي كومان الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب من تزايد فرص غسل الأموال المتأتية من تجارة المخدرات،ودعا إلى تضافر الجهود من أجل مُكافحة الإتجار بالمخدرات والحد من إتساع رقعة نشاطه.

وقال في كلمة إفتتح بها المؤتمر السنوي السابع والعشرين لرؤساء أجهزة مكافحة المخدّرات في الدول العربية الذي إنطلقت أعماله اليوم الأربعاء بتونس،إن المنطقة العربية "ما تزال تعيش تداعيات التحولات التي شهدتها منذ أكثر من عامين، وهي التداعيات التي خلفت على الصعيد الأمني إنفلاتا في بعض الدول سرعان ما إستغلته جماعات الإجرام،وخاصة عصابات الإتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية في توسيع رقعة نشاطها الإجرامي وبث سمومها الفتاكة بين فئات المجتمع".

وإعتبر أن إزدياد فرص غسل الأموال المتأتية من تجارة المخدرات بفعل ما صاحب هذه الأحداث من ضعف الرقابة المالية "يوفر حوافز إضافية تشجع على الإتجار بهذه السموم الفتاكة".

وتابع أن "تقلص عوامل الردع بفعل إنحسار إحتمالات كشف التهريب وضبط المهربين، لإنشغال القوى الأمنية بمواجهة الإرهاب،ومجابهة أعمال الشغب، وتفكيك تجارة السلاح وتطويق الهجرة غير الشرعية،ساهم أيضا في إزدياد نشاط تجار المخدرات".

يُشار إلى أن أعمال المؤتمر ،ستتواصل على مدى يومين بمشاركة وفود تمثل مختلف الدول العربية، بالإضافة إلى ممثلين عن جامعة الدول العربية، والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الأنتربول)، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ومركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وسيعكف المشاركون في هذا المؤتمر على مناقشة عدة مواضيع منها "واقع انتشار المخدّرات بين الأطفال في الوطن العربي"، و"مشروع صندوق عربي لتمويل إنشاء مراكز العلاج والرعاية اللاحقة للمدمنين في الوطن العربي".

 

×