حماس تعتبر المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل غطاءً لاستمرار الاستيطان

دعت حركة حماس، اليوم الأربعاء، إلى وقف المفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، واعتبرتها غطاءً لاستمرار الاستيطان والتهويد.

وأدان الناطق باسم حماس، سامي أبو زهري، في تصريح تلقت يونايتد برس انترناشونال نسخة منه، قرار إسرائيل بناء 1500 وحدة استيطانية في مدينة القدس، معتبراً ذلك "نتيجة طبيعية لمفاوضات السلطة مع الاحتلال التي باتت توفر له غطاءً طبيعيـًا لهذه الممارسات والجرائم".

وقال "تدعو حركة حماس سلطة رام الله مجددًا إلى وقف هذه المفاوضات الكارثية".

واعتبر أن "تأكيد (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو بأن قرار توسيع الاستيطان هو مقابل الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، دليل على خطورة توظيف الاحتلال ورقة الأسرى لممارسة سياسة الضغوط والابتزاز".

وأضاف "مع ترحيبنا بخروج أي أسير من السجون الإسرائيلية، فإنه يجب عدم الخضوع لسياسة الابتزاز ودفع الأثمان السياسية".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، ذكرت اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قرّر تنفيذ مشاريع استيطانية في القدس، بينها بناء 1500 وحدة سكنية، وذلك بموازاة إطلاق سراح الدفعة الثانية من قدامى الأسرى الفلسطينيين.

وأطلقت إسرائيل فجر اليوم، سراح 26 أسيراً فلسطينياً، بينهم 21 أسيراً عادوا إلى الضفة الغربية و5 أسرى عادوا إلى قطاع غزة، وذلك عقب قرار الحكومة الإسرائيلية بإطلاق سراح 104 أسرى قدامى بموازاة استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

×